عام >عام
بلاتر يتهم لجنة أخلاق الفيفا بالخيانة بعد إيقافه مع بلاتيني
بلاتر يتهم لجنة أخلاق الفيفا بالخيانة بعد إيقافه مع بلاتيني ‎الثلاثاء 22 كانون الأول 2015 14:05 م
بلاتر يتهم لجنة أخلاق الفيفا بالخيانة بعد إيقافه مع بلاتيني
بلاتر وبلاتيني.. امبراطورية كروية تتلاشى


أكد السويسري جوزيف بلاتر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» المستقيل على انه يشعر بـ «خيانة» لجنة الأخلاق التابعة للفيفا، التي قررت إيقافه 8 أعوام من ممارسة أي نشاط كروي على غرار رئيس الاتحاد الأوروبي للعبة الفرنسي ميشال بلاتيني والذي اعتبره شخصا شريفا.
وقال بلاتر بمؤتمر صحافي عقده بالمقر القديم للفيفا: «سنستأنف العقوبة لدى الفيفا، ثم أمام محكمة التحكيم الرياضي ثم أمام القضاء السويسري»، معربا عن أسفه: «لكرة القدم العالمية والفيفا».
وأوقف بلاتر وبلاتيني في قضية مرتبطة بدفع مبلغ مثير للجدل قدره 1.8 مليون يورو واسقط القضاء الداخلي للفيفا تهم الفساد عن بلاتر منذ 1998 وبلاتيني منذ 2007، الا انه اتهمهما بتضارب المصالح وسوء الإدارة، وفرضت على بلاتيني غرامة 80 ألف فرنك سويسري (74 ألف يورو)، وبلاتر 50 ألف فرنك (46295 يورو).
ويملك بلاتر وبلاتيني اللذان كانا حتى الآن أقوى مسؤولين في عالم كرة القدم، فرصة الاستئناف امام الفيفا ثم بعد ذلك أمام محكمة التحكيم الرياضي، بيد ان ضيق الوقت في حسم القضية نهائيا قد يحرم بلاتيني من الترشح لرئاسة الفيفا في 26 شباط المقبل.
وأعلن بلاتيني انه سيلجأ الى محكمة التحكيم الرياضي، الا انه يتعين عليه الحصول على موافقة الفيفا وهو غير مرجح بحسب مصادر مقرّبة من الهيئة الكروية العالمية.
وتابع بلاتر: «أنا آسف لانني ما زلت بمكان ما، ولكني آسف كرئيس للفيفا بانني محل اتهام، واسف لكرة القدم العالمية وللفيفا، ويؤلمني قلبي عن كل الاتحادات، وكل من يعمل في الفيفا، ولكنني أشفق على نفسي كيف وقع التعامل معي ولم يحسبوا حسابا لمعاني الانسانية».
وأشار بلاتر: «انتم تتساءلون عما إذا تعرضت للخيانة، والجواب هو نعم، طلبنا من لجنة الاخلاق الحكم على السلوك الأخلاقي، غير انها انكرت الأدلة، كما تحاول بناء شيء غير صحيح، كل الدلائل التي قدمناها خلال الدفاع عن نفسي وبكل ما يمت بصلة الى الدفوعات وفيما يتعلق بعلاقتي مع بلاتيني، كنا نظن اننا سنحصل على حكم عادل وعلى قرار عادل لانه كان هناك اتفاق شفهي بين الرجال والسادة، هذا التفاهم قمنا به عام 1998، ولكن ما أدهشني هو ان لجنة الأخلاق انكرت ذلك التفاهم الشفهي».
ونوّه «قالوا انه ستتم معاقبتنا مدى الحياة ولكنهم اشفقوا علينا وعاقبونا بـ 8 أعوام، لجنة الاخلاق لم تذهب الى الدلائل وهذه اللجنة ليس لها الحق ان توقف رئيس الفيفا، رئيس الفيفا لا يمكن إيقافه إلا من خلال مؤتمر الفيفا الذي سينعقد في 26 شباط المقبل، حتى بعد إيقافي فانا رئيس الفيفا لا أخجل مما حصل ولكنني رئيس الفيفا الى حين انعقاد الانتخابات الرئاسية في شباط».

 

المصدر :