فلسطينيات >الفلسطينيون في لبنان
السفير دبور تسلم من السفير زايد مساعدات طبية من الشعب المصري إلى الشعب الفلسطيني في لبنان
السفير دبور تسلم من السفير زايد مساعدات طبية من الشعب المصري إلى الشعب الفلسطيني في لبنان ‎الاثنين 14 آذار 2016 22:12 م
السفير دبور تسلم من السفير زايد مساعدات طبية من الشعب المصري إلى الشعب الفلسطيني في لبنان
السفيران أشرف دبور ود. محمد بدر الدين زايد خلال الجولة داخل أزقة مخيّم مار الياس

جنوبيات

قام السفير المصري في لبنان الدكتور محمد بدر الدين زايد اليوم (الاثنين)، بتسليم كمية من المساعدات الطبية المصرية، مخصصة للاجئين الفلسطينيين في لبنان، يرافقه المحلق العسكري العقيد حسام الدين محسن علي، وقائد المستشفى العسكري في بيروت العميد هاني عبد القوي، حيث أُقيم احتفال في مخيم مارالياس، استقبله خلاله سفير دولة فلسطين في لبنان اشرف دبور وكادر السفارة، ورئيس مؤسسة الضمان الصحي الدكتور محمد داوود ومدير المؤسسة غسان عبد الغني، وقائد الامن الوطني اللواء صبحي ابو عرب، وأمين سر حركة "فتح" في بيروت سمير ابو عفش، مسؤول اللجان الشعبية ابو اياد الشعلان ومسؤول اللجنة الشعبية في المخيم، وسهيل الناطور وعدد من ابناء المخيم.
وقال السفير زايد: "في إطار متابعة وحرص مصر الكبيرين على أوضاع الشعب الفلسطيني، سواء في المخيمات أو في الأراضي المحتلة، جاءت هذه الهدية من القوات المسلحة المصرية والمركز الطبي المصري في لبنان، أخذاً في الاعتبار الظروف الصعبة التي تمر بها المخيمات الآن، بسبب  السياسات التي تتبعها وكالة "الأونروا"، ونسلم اليوم إلى المركز الطبي الفلسطيني والأخوة الفلسطينيين هذه الهدية من القوات المسلحة المصرية، والحقيقة وبهذه المناسبة ندعو وكالة "الأونروا" إلى مراجعة هذه السياسات، ويكفي الشعب الفلسطيني ما يواجهه من صعوبات وتحديات ومعاناة، والمسألة تمس أبسط حقوق الشعب الفلسطيني، ونحن نتطلع إلى أن يكون هناك موقفاً جديداّ من المنظمة تأخذ في الاعتبار المعاناة للاجئين الفلسطينيين".
بدوره، شكر السفير دبور "بإسم الشعب الفلسطيني، السفير زايد  وجمهورية مصر العربية، التي عوّدتنا دائماً على الوقوف إلى جانب شعبنا الفلسطيني وقضيتنا العادلة، وهذا ليس بغريبٍ عليها"، مشيداً بـ"السفير الأخ الحبيب المميز في عمله هنا في لبنان، من خلال تواصله، وحرصه على الوحدة العربية وعلى الوحدة وعلى دعم القضية الفلسطينية، وعلى دعم الشعب الفلسطيني، سعادة السفير والأخوة طاقم السفارة، ومذكّراً بأنّ وكالة "الاونروا" أسست عل أساس تشغيل اللاجئين الفلسطينيين، وأقدّم هذه الحالة، فالحرمان الذي يعانيه الشعب الفلسطيني في لبنان أصلا حتى من أبسط الحقوق الإنسانية، يزداد قسوة عندما تأتي علينا تقليصات العلاج والأدوية"، ومشيراً إلى حالة مأساوية وهي أن والدة طفل عمره خمس سنوات تحتاج عملية  في القلب بكلفة 28 مليون ليرة لبنانية، قامت "الأونروا" بدفع 3750 دولارا، فمن أين ستؤمن المبلغ المتبقّي؟! وخلال الشهر القادم إذا لم يتم إجراء العملية سوف يفقد الطفل حياته".
وختم الاحتفال بجولة تفقدية في مخيم مار الياس ومؤسسة الضمان الاجتماعي الفلسطيني.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

المصدر :