لبنانيات >أخبار لبنانية
الحريري التقت روابط العائلات الصيداوية: الانتخابات البلدية هي من علامات الديمقراطية في البلد
الحريري التقت روابط العائلات الصيداوية: الانتخابات البلدية هي من علامات الديمقراطية في البلد ‎الأربعاء 6 نيسان 2016 14:41 م
الحريري التقت روابط العائلات الصيداوية: الانتخابات البلدية هي من علامات الديمقراطية في البلد

جنوبيات

اعتبرت النائب بهية الحريري ان الانتخابات البلدية هي  من  علامات الديمقراطية في البلد والتي لا يجب ان نتخلى عنها لأنها تجدد الحيوية والمساءلة والمحاسبة.
كلام الحريري جاء خلال لقائها في مجدليون روابط العائلات الصيداوية ضمن سلسلة الاجتماعات التشاورية التي تعقدها مع مختلف الهيئات والقطاعات حول شؤون وقضايا المدينة.
استهلت النائب الحريري اللقاء بالتوقف عند احتفالية " لأمي ووطني الأم " التي شهدتها المدينة لمناسبة عيد الأم فاعتبرت ان صيدا ميزت نفسها بهذه المناسبة ودعت الى "تكريس القيم التي تزرعها الأم في المجتمع واعادة الاعتبار لهذه القيم بالمحافظة على دور الأم في الأسرة وفي تربية ابنائها لنبقى نقدم نماذج حقيقة لأمهات استطعن ان يكنَّ قدوة ومثالاً في المجتمع". واعلنت عن التحضير لإقامة حفل تكريم الأمهات لهذا العام بالتعاون بلدية صيدا في 17 نيسان 2016  داعية  كل عائلة لترشيح من تعتبرها الأم المثالية.
ثم تطرقت الحريري الى دور المدينة ومستقبلها معتبرة ان "كل واحد من ابنائها يجب ان يفكر بهذا الدور ويشارك في صياغته لأن النهوض بالمدينة عملية تشاركية "، واعتبرت ان" صيدا قدمت نموذجا في عملية التشارك من خلال اللقاءات التشاورية والحوار المستدام حول القضايا التي تشهدها المدينة".
ورأت الحريري أننا "مقبلون على استحقاق بلدي يجب ان يكون لكل مواطن وقطاع في المدينة رأي فيه وفي ما تريده المدينة وفي كيفية المحافظة على الانجازات التي تحققت والتي نعتبرها جزءا من واجبنا تجاه مدينتنا وكذلك في تحديد القضايا التي لا زالت المدينة بحاجة اليها وكيف نؤكد دورها ونبلور وظيفتها لنخفف من مشاكلها".وقالت: نحن نعتبر ان الانتخابات البلدية هي من علامات الديمقراطية في البلد التي لا يجب ان نتخلى عنها لأنها تجدد الحيوية والمساءلة والمحاسبة وتعطي أملاً لكل المجتمع.
بعد ذلك فتح باب الحوار فكانت مداخلات من عدد من الحضور ونقاش حول قضايا تربوية وانمائية وخدماتية وبيئية واجتماعية تهم المدينة تخللها طرح افكار ومقترحات حول لبعض المشكلات التي تعانيها.

 

 

 

 

 

 

 

 

المصدر :