عام >عام
اختتام اعمال مؤتمر "شباب لبنان 2020 - بحر لبنان لكل لبنان"
نقاشات "الزيرة": استشراف الأولويات التنموية للمناطق ومقاربتها من خلال مشاريع "سيدر"
النائب بهية الحريري : لبنان لا يستطيع ان يكمل طريقه اذا اختصر بعضنا البعض وكل من يشعر انه قادر ان يضيف نفتح له الأبواب ولن نقفلها
اختتام اعمال مؤتمر "شباب لبنان 2020 - بحر لبنان لكل لبنان" ‎السبت 1 أيلول 2018 19:51 م
اختتام اعمال مؤتمر "شباب لبنان 2020 - بحر لبنان لكل لبنان"

جنوبيات
استضافت جزيرة صيدا " الزيرة " القسم الثاني من اعمال مؤتمر "شباب لبنان 2020 " الذي نظمته المبادرة الوطنية لمئوية لبنان الكبير برعاية الرئيس المكلف سعد الحريري ممثلا بالنائب بهية الحريري " رئيسة المبادرة الوطنية للمئوية " تحت عنوان "بحر لبنان لكل لبنان " وبمشاركة رئيس بلدية صيدا المهندس محمد السعودي وشارك فيه اكثر من مائتي شاب وشابة من مختلف المناطق اللبنانية، حيث انتقل الشباب وعدد كبير من الفاعليات والهيئات المشاركة بواسطة القوارب السياحية التي انطلقت من على رصيف ميناء الصيادين الى " الزيرة" التي تحول شاطئها لساعات الى منتدى حواري في الهواء الطلق قبالة المدينة ، وتوزعوا على طاولات وحلقات عمل تشارك فيها الشباب وممثلو هيئات المجتمع المدني الأفكار والنقاشات حول واقع وآفاق التنمية في المدينة وصولاً الى تحقيق التنمية المستدامة والتموازنة المنشودة . وشارك في حلقات العمل على " الزيرة" الى جانب الحريري والسعودي نائبه ابراهيم البساط، مدير عام النقل عبد الحفيظ القيسي والمونسنيور الياس الأسمر والعميد ممدوح صعب والمدير الاقليمي للأمن العام في الجنوب الرائد علي قطيش ، ورئيس جمعية اصدقاء زيرة وشاطىء صيدا كامل كزبر واعضاء الجمعية ورئيس جمعية تجار صيدا وضواحيها علي الشريف وعدد من اعضاء الجمعية ونائب رئيس غرفة التجارة والصناعة والزراعة في صيدا والجنوب المهندس عمر دندشلي واعضاء في المجلس البلدي ولجنة صيدا القديمة في البلدية وعدد من من رؤساء بلديات المنطقة وعدد من مدراء المدارس وممثلي مؤسسات المجتمع المدني من جمعيات وهيئات اهلية وروابط عائلية واندية وقطاعات نقابية وصحية وبحرية . وسبق انطللاق هذه النقاشات تعريف بجزيرة صيدا واهميتها التراثية والسياحية . "خلاصة نقاشات الزيرة " ثم انتقل المشاركون تتقدمهم الحريري الى خان الافرنج حيث عقدت الجلسة الختامية للمؤتمر فقدم ابراهيم زهرة بإسم الشباب المشاركين مستخرجات ونتائج المؤتمر والأولوليات التي وضعوها للعمل عليها من الآن وحتى سنة 2020 ، وبحسب التوصيات فقد "ركزت نقاشات المؤتمر على: الأولويات التنموية لكل منطقة ، ومقاربتها من خلال المشاريع التي تم لحظها في مؤتمر "سيدر" ، او مقاربة الأولويات المناطقية من خلال الأولويات الوطنية، اليات الاستفادة من الثروة البحرية الجديدة ( النفط والغاز) ، اقتراح مبادرة لإحياء مئوية لبنان الكبير سنة 2020 . وتناولت النقاشات ايضا اهمية التركيز على مجالات التنمية والتعليم وريادة الأعمال والمبادرات الاجتماعية والاقتصادية لمختلف المناطق ودور القطاع الخاص والمجتمع المدني بالتعاون والتضامن مع المؤسسات الحكومية والسلطات المحلية ممثلة بالبلديات. الحريري وفي كلمتها الختامية للمؤتمر اعربت الحريري عن فخرها بالشباب الذين نظموا وشاركوا ، شاكرة الرئيس الحريري على رعايته للمؤتمر والبلدية على استضافتها ومواكتبها ودعمها ، كما شكرت الحضور من مختلف الفاعليات والقطاعات والهيئات على مشاركتهم في اعمال المؤتمر . وتناولت الحريري في كلمتها بعض العناوين التي تم التطرق اليها خلال المؤتمر فاعتبرت ان من بين الأمور الأساسية التركيز على التعليم وربطه بسوق العمل وتضييق الهوة بينه وبين سوق العمل وقالت وهذا ما عملنا عليه في مدينة صيدا واكاديمية القيادة والتواصل " علا " نموذج في هذا المجال . والآن نحن بتوجه آخر ، ونقول لمن جاءوا وحضروا من المناطق الأخرى لهم اننا متجهون الى المناطق لإطلاق برامج مماثلة مع شبابها واشراك فاعلياتها لأن هذا النتائج التي تصدر اذا لم يكن هناك تضافر جهود لا نستطيع تطبيقها ومن المهم خلق الرابط بين مختلف الفاعليات التي يمكن ان تساهم بتبني هذه الحاجات وتطويرها لأن كل القضايا التي يحتاجونها موجودة في "سيدر" وانتم بدأتم في الوقت الصح لأن "سيدر" لم يضع بعد الأولوليات وهو يلحظ 260 مشروعا، لذلك سيكون هناك تكملة لمؤتمرنا هذا في كل منطقة مع نوابها وبلدياتها وفاعلياتها المختلفة ومع المجتمع المدني والقطاع الخاص الموجود . واضافت : انا فخورة بهذا المؤتمر وبان الشباب برهنوا ان الثقة بهم كبيرة وانهم قادرون ان ينظموا مؤتمرات تضاهي العالمية ، وفخر لصيدا ان يكون فيها هذا المؤتمر وصيدا تقول ان هذا البحر هو لنا جميعا، وهذه البلوكات النفطية هي لكل البلد وليس فقط الساحل من يستفيد منها بل والداخل ايضا. ويجب ان نتعاون معا فلبنان لا يستطيع ان يكمل طريقه اذا اختصر بعضنا البعض . من هنا حرصنا على اشراك ابناء المدينة والمقيمين فيها في هذا المؤتمر ، وكل من يشعر انه قادر ان يضيف نحن نفتح له الأبواب ولن نقفلها ، ولا توجد عملية مزايدة لأن الموضوع وطني وليس محلي . وتابعت :الاقتصاد الجديد في لبنان هو نفط وغاز وتطوير البنية التحتية على مستوى الأرض اللبناني كلها سويا لتستطيع ان تستقطب استثمارات جديدة . فمؤتمر "سيدر" ركز على المياه والنفايات الصلبة ووسائل النقل وجزء كبير منه للتنمية الاقتصادية الاجتماعية وللتاهيل والتدريب والتعليم واستحداث مهن جديدة . ونحن سيكون لدينا في صيدا معهد لتعليم كل ما له علاقة بالقضايا البحرية وسيبدأ بالمهن البسيطة والاضاءة على الاختصاصات التي تلزم لهذا النوع الجديد من المهن . وخلصت الحريري للقول : هناك 3 قضايا ستكون اساسية في المرحلة المقبلة :النفط والغاز ، التكنولوجيا والطاقة البديلة ، لكن لا يمكن ان ينهض البلد اذا اشتغل كل واحد لوحده ، البلد ينهض اذا وضعنا ايدينا بايدي بعضنا البعض ، والشباب اليوم اعطونا طاقتهم وانا اشد على ايديهم واثني على جهودهم وان شاء اللاه سننتقل معهم ومع شباب آخرين الى باقي المناطق لأننا اذا اشتغلنا معا ننهض بمدينتنا ومناطقنا وبلدنا. وفي ختام المؤتمر اولمت الحريري تكريما للمشاركين .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

المصدر :