لبنانيات >أخبار لبنانية
إقليم الخروب: «أمّ المعارك» في كترمايا وبرجا وإرباك في صفوف «المستقبل»
إقليم الخروب: «أمّ المعارك» في كترمايا وبرجا وإرباك في صفوف «المستقبل» ‎الأربعاء 11 أيار 2016 12:54 م
إقليم الخروب: «أمّ المعارك» في كترمايا وبرجا وإرباك في صفوف «المستقبل»


ينحو المشهد الانتخابي في إقليم الخروب نحو المزيد من التعقيد والحماوة بعد تعذّر التوافق في معظم البلدات، حيث تتعدّد دلالات التنافس الحادّ عائلياً وسياسياً تحت مسميات عدة.
ومن أهمّ إفرازات الانتخابات هي خلط أوراق التحالفات بين القوى السياسيّة في الصفّ الواحد، وعلى رأسها أداء «تيّار المستقبل» المربك في «الإقليم». ففي واحدة من أبرز المناطق ذات الوجود الكبير لـ «التيّار الأزرق»، يؤكّد المراقبون أنّه يخوض المعركة في كترمايا ضدّ حلفائه المفترضين: «الاشتراكي» و «الجماعة»، وإن كانت هذه القوى تؤكّد أنّها لا تتدخّل في كترمايا حيث «المعركة عائليّة بامتياز»، وفق ما تقول.
أمّا الصّدمة الأكبر فهي في برجا. فما إن سقط التّوافق بين «الجماعة» و «الاشتراكي» و «المستقبل»، حتى آثر «الحريريون» النأي بأنفسهم وترك الحرية لمناصريهم.
وبذلك، يكون «التيّار الأزرق» قد انكفأ للمرّة الأولى في واحدة من أهمّ بلدات الإقليم برغم أنّ البعض يؤكّد أنّ أصوات مناصريه ستصبّ لمصلحة اللائحة التي تضمّ نشأت حميّة باعتباره كان محسوباً عليها.
كترمايا
ويبدو أنّ نسبة الاستنفار هي الأعلى في كترمايا، حيث تنتشر الصور العملاقة للمرشحين في الشّوارع والأحياء بكثافة. ومن المرجّح أن تشهد كترمايا معركة حامية تتداخل فيها العائلية والسياسية، بعد تعثّر التحالف بين «الجماعة» و «المستقبل» و «الاشتراكي» على 15 عضواً يخوضون الانتخابات على لائحة واحدة، ما أدّى إلى تنافس ثلاث لوائح.
سُميت الأولى «لائحة تنمية كترمايا» برئاسة الشيخ خالد أحمد ضاهر، فيما يرأس الثانية «لائحة القرار المستقل في كترمايا» رئيس البلدية السابق المحامي يحيى علاء الدين (كان محسوباً على تيّار المستقبل).
في المقابل، نجحت المساعي والاتصالات بتشكيل لائحة ثالثة مدعومة من العائلات، وحملت اسم «معاً نبني»، وتم التوافق فيها على مناصفة رئاسة البلدية بين رئيس البلدية السابق محمد نجيب حسن للسنوات الثلاث الأولى، وأحمد فوزي السيد أحمد المحسوب على «الجماعة» في السنوات الثلاث الأخرى.
وأمام هذا المشهد، يتوقّع بعض المطّلعين ألّا يصل إلى المجلس 15 عضواً من لائحة واحدة، بل ربّما سيساهم أمر تعدّد اللوائح بحدوث عمليّات تشطيب متبادلة.
برجا
ويبدو أن أم المعارك ستخاض في برجا، خصوصاً بعدما فشل التحالف بين «الجماعة الإسلاميّة» و«المستقبل» و«الاشتراكي» ليتمّ تشكيل ثلاث لوائح مدعومة سياسياً وعائلياً، يؤكّد «المستقبل» فيها أنّه سيكون على مسافة واحدة من الجميع.
وسيكون هذا الوضع بوابة لمعركة مفصليّة لإثبات الوجود والزّعامة، خصوصاً أنّ برجا تُعتبر ثقل «الجماعة» في كلّ جبل لبنان.
ولذلك، شكلت «الجماعة» لائحتها تحت اسم «برجا تجمعنا»، بالتحالف مع العائلات ورئيس بلدية برجا الحالي نشأت حمية.
فيما حملت اللائحة الثانية، المدعومة من النائب علاء الدين ترو و«الاشتراكي» والعائلات، اسم «لائحة التنمية والتغيير».
في المقابل، اتخذ «الحزب الشيوعي» قراره بخوض المعركة مدعوماً من العائلات عبر تأليف لائحة غير مكتملة.
سبلين
ولن تكون بلدة سبلين بمنأى عن معركة حامية الوطيس، خصوصاً بعد إعلان رئيس البلدية السابق محمد علي شلاق نيته الترشّح ليكون بمواجهة رئيس البلدية الحالي محمد خالد قوبر، ما أدى إلى خلط الاوراق بين عائلات وقوى البلدة، ما رفع من حدة الانقسام العائلي.

المصدر : السفير