فلسطينيات >الفلسطينيون في لبنان
اعتصام طلابي حاشد لاتحاد الشباب "أشد" في مخيم عين الحلوة رفضاً لوقف برنامج الدعم الدراسي ودعما لتمديد عقود المعلمين
اعتصام طلابي حاشد لاتحاد الشباب "أشد" في مخيم عين الحلوة رفضاً لوقف برنامج الدعم الدراسي ودعما لتمديد عقود المعلمين ‎السبت 25 أيار 2019 13:50 م
اعتصام طلابي حاشد لاتحاد الشباب "أشد" في مخيم عين الحلوة رفضاً لوقف برنامج الدعم الدراسي ودعما لتمديد عقود المعلمين

جنوبيات

نفذ اتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني "أشد" اعتصاما طلابيا حاشدا أمام مكتب الأونروا في مخيم عين الحلوة، وذلك بحضور ممثلين عن القوى والفصائل واللجان الشعبية ومدير المخيم الأستاذ عبد الناصر السعدي وحشد غفير من الطلاب وفعاليات تربوية واجتماعية ووطنية.

في البداية كانت كلمة ترحيب من غنى عثمان عضو قيادة أشد في المخيم، وجهت خلالها التحية والتقدير لمعلمي الدعم الدراسي على جهودهم ولكافة المعلمين والمعلمات.

 كلمة الأهالي ألقاها سمير الشريف، أستهجن خطوة الأونروا بوقف برنامج الدعم الدراسي، مؤكدا رفض الخطوة ومعتبرا انها مساس خطير بخدمات شعبنا، محذرا من استمرار الأونروا في قرارها.

كلمة الطلاب ألقتها الطالبة ميساء عثمان ، حملت خلالها الأونروا مسؤولية مستقبل الطلاب في حال إصرارها على تنفيذ قرار وقف برنامج الدعم الدراسي، وما سيتبع هذا القرار من تبعات خطيرة على مستوى التحصيل الدراسي للطلبة الفلسطينيين. معتبرة ان التعليم هو ابسط حقوق الطفل الفلسطيني.

 كلمة "أشد" ألقاها عضو قيادتها في المخيم أحمد دياب، فاعتبر ان مصير أكثر من 250 معلم وأكثر من 3000 طالب أصبح مجهولا ومعرضا للضياع في ظل قرار الأونروا وتهديدها بوقف برنامج الدعم الدراسي
محذرا من خطورة اقدام الأونروا على تنفيذ هذا القرار بداية أيلول القادم، ومؤكدا على ضرورة قيام الأونروا بتوفير الأموال اللازمة لاستمرار هذا البرنامج لأهميته، والعمل على تحسين ظروف التعليم في المدارس، ومعالجة مشكلة اكتظاظ الصفوف، والعمل على فتح باب التوظيف وخصوصا لخريجي دار المعلمين من سبلين باعتبار توظيفهم أولوية وحق معترف به من الأونروا.

وفي ختام الاعتصام قام وفد برئاسة خالد أبو سويد عضو قيادة أشد في لبنان بتسليم مدير المخيم مذكرة بالموضوع موجهة الى سعادة المفوض العام للأونروا بيير كرينبول.

 

 

المصدر :