عام >عام
كوبا أميركا: ميسي يقود الأرجنتين للنهائي ويصبح هدّافها التاريخي..
كوبا أميركا: ميسي يقود الأرجنتين للنهائي ويصبح هدّافها التاريخي.. ‎الخميس 23 حزيران 2016 12:27 م
كوبا أميركا: ميسي يقود الأرجنتين للنهائي ويصبح هدّافها التاريخي..
ميسي يسدّد ركلته الحرة ويحتفل بتسجيلها


تأهل منتخب الأرجنتين، لنهائي بطولة كوبا أميركا بنسختها المئوية، بعد اكتساحه صاحب الأرض والجمهور منتخب الولايات المتحدة الأميركية بنتيجة (4- 0)، فجر أمس، بالدور نصف النهائي على ملعب «إن جي آر».
وأحرز أهداف الأرجنتين المهاجم ازيكوييل لافيتزي، (د3)، وليونيل ميسي (32)، وغونزالو هيغواين (50 و86).
وبات ميسي الهداف التاريخي للمنتخب الارجنتيني بعدما رفع رصيده إلى 55 هدفاً ليتفوّق على مواطنه غابرييل باتيستوتا الذي ظل رقمه برصيد 54 هدفاً صامداً لفترة طويلة.
واصبح ميسي هداف الأرجنتين التاريخي بعمر 28 عاماً بينما وصل باتستوتا لهذا الرقم في سن 33 عاما، ولكن يظل باتيستوتا متفوّقاً في معدل الأهداف وفي عدد المباريات التي حققها فيه، حيث حقق باتيستوتا هذا الرقم في 78 مباراة، بينما حققه ميسي في مباراته رقم 112 مع منتخب التانغو.
وهذا الهدف رفع رصيد ميسي في البطولة إلى 5 أهداف.
وأشاد جيراردو (تاتا) مارتينو المدير الفني للمنتخب الأرجنتيني بالأداء المتميّز للفريق ومحذّرا في الوقت نفسه بأن نتيجة المباراة النهائية الأحد المقبل هي التي ستحدد ما إذا كانت الأرجنتين هي الفريق الأفضل في البطولة. وقال مارتينو: «الفريق قدّم أداء طيبا، ولم يمنح فرصة للمنافس وسيطر على المباراة طوال 90 دقيقة، كان صلبا للغاية ونجح في استعادة الكرة بشكل مميّز وكان حاسما ومتحركا أمام الولايات المتحدة، البلد المضيف».
وأشار مارتينو إلى أن الطريقة الوحيدة التي ستضمن للمنتخب الأرجنتيني الفوز في نهائي الأحد، أن يقدم الفريق أداء مشابها لما قدّمه أمام المنتخب الأميركي.
وأعرب مارتينو عن سعادته أيضا بالرقم القياسي الجديد لنجم فريقه وقائده ميسي.
من جهتهم، أجمع لاعبو منتخب الولايات المتحدة على تفوّق الأرجنتين وصرح كريس فوندولوفسكي: «لا يمكننا أن نعترض، لأن (الأرجنتين) كانت أكثر تفوّقا من جميع النواحي»، مضيفا «حاولنا الوصول إلى مرمى الخصم، لكننا لم نحصل على الكرة من أجل فعل ذلك».
وقال الحارس براد جوزمان، إنه لم يتمكن من مواجهة الأهداف التي سجلت في مرماه، «خاصة ذلك الذي سجله ليونيل ميسي من ركلة حرة أمام منطقة الجزاء، أنقضت بشكل جيد لكنني لم أتمكن من صدها في النهاية».
وقال المدافع جيوف كاميرون: «لم نتمكن من الاستحواذ على الكرة، وهذا أضر بنا كثيرا»، مشيرا إلى أن «تسجيل هدف (في مرماهم) عقب أربعة دقائق فقط من بداية المباراة، وأمام خصم بحجم الأرجنتين أمر يصعب تجاوزه».
أما قائد المنتخب مايكل برادلي، فأقر بأن «راقصي التانغو» كان لديهم نسبة الاستحواذ الأكبر على الكرة، مبرزا أنهم «كانوا يمررون الكرة بشكل جيد للغاية، وكانوا متمركزين بشكل جيد ولم يمنحنونا فرص كثيرة».
وأضاف «من الصعب للغاية أن نخلق فرصا لتسجيل أهداف في حين كانت سيطرتنا على الكرة تبلغ 32% فقط».
وقال برادلي «لا يمكننا أن نعترض، علينا أن نقرّ بأننا كنا أقل مستوى من الأرجنتين التي سيطرت، وما يتعين علينا فعله هو التعلم من أجل المستقبل». 

المصدر :