لبنانيات >أخبار لبنانية
احياء الليلة الخامسة من عاشوراء في المصيلح
المطران العمار: لترسيخ دعائم الوحدة الوطنية عبر نبذ كل ما يفرق والاجتماع على كل ما يوحد
احياء الليلة الخامسة من عاشوراء في المصيلح ‎الخميس 5 أيلول 2019 19:26 م
احياء الليلة الخامسة من عاشوراء في المصيلح

جنوبيات

احيا رئيس مجلس النواب الاستاذ نبيه بري ممثلا برئيس المكتب السياسي في حركة "أمل" جميل حايك الليلة الخامسة من ليالي عاشوراء بمجلس عزاء حسيني، اقيم في قاعة ادهم خنجر في دارته في المصيلح حضره النائب ميشال موسى، مدير عام وزارة الاعلام حسان فلحة، رئيس مجلس الجنوب قبلان قبلان، راعي ابرشية صيدا ودير القمر للطائفة المارونية المطران مارون العمار، النائب السابق اميل رحمة، مدعي عام الجنوب رهيف رمضان، مدير عام مجلس الجنوب هاشم حيدر، رئيس غرفة التجارة والصناعة والزراعة في صيدا والجنوب محمد صالح، رئيس اتحاد بلديات ساحل الزهراني علي مطر، رئيس رابطة مخاتير جزين جهاد يوسف، عدد من اعضاء المكتب السياسي والهيئة التنفيذية في حركة "امل"، لفيف من العلماء وممثلين عن الطوائف الروحية، حشد من الفعاليات والقيادات الامنية والعسكرية والقضائية، وفعاليات بلدية واختيارية واقتصادية واغترابية وحشود شعبية من مختلف المناطق.

استهل المجلس العاشورائي بآي من الذكر الحكيم للمقرىء السيد حسين موسى، ثم القى المطران العمار كلمة استهلها بإلاشادة "بالدور الوطني لرئيس مجلس النواب الذي بحكمته كان ولا يزال بزرع الاخوة والمحبة"، واصفا اياه انه "من الرجال العظام الذي يفضل مصلحة الغير على المصالح الشخصية ومصلحة الخير على مصلحة الشر ومصلحة التفاهم على التناحر ومصلحة الوطن على مصلحة المزرعة".

وقال: "تعالوا ايها الاحبة الشرفاء نقول معا في وطننا على مثال ما قال الحسين في كربلاء هيهات منا الذلة، هيهات منا الانقسام والاستقواء وهيهات منا تبني الشر على حساب الخير هيهات منا عبادة المال والعلم على حساب عبادة الله الواحد، هيهات منا عبادة الكراسي السياسية على انواعها على حساب خير الوطن والمواطن ، هيهات منا المناكفات الوطنية الرخيصة على حساب التضامن الخير في سبيل وحدة شعب وطننا وضمانة خيره ورقيه وازدهاره وهيهات منا التسلط الغاشم الحاقد المتكبر على حساب السلطة الخادمة العادلة والهارفة لدقائق امور الوطن والمواطن لتؤمن حاجاته الاساسية على المصالح الفردية الكريهة هيهات منا. كل ما يفرقنا الى طوائف ومذاهب غير مؤمنة على حساب ما يجعل من فروقاتنا الايمانية والوطنية لوحة خير وسلام ومحبة".

ودعا العمار الى "ترسيخ دعائم الوحدة الوطنية عبر نبذ كل ما يفرق والاجتماع على كل ما يوحد والابتعاد عن سماع الاقوال المهينة بحق بعضنا البعض والتي تتردد كثيرا في هذه الايام والاستعاضة عنها بالكلام الذي يشد الاخوة ويزرع السلم في القلوب والنفوس".

واختتم المجلس بالسيرة الحسينية تلاها الشيخ حيدر المولى.

كما احيت السيدة رندى عاصي بري، الليلة الخامسة بمجلس عزاء اقامته في دارتها في المصيلح حضره، حشد من الفعاليات النسائية وعقيلات عدد من النواب والوزراء ومسؤولات من مكتب شؤون المرأة في حركة "امل" من مختلف المناطق وحشد من السيدات".

 

 

 

 

المصدر :