عام >عام
اتفاق بين الوكالة الفرنسية والاونروا لبناء مجمعين مدرسيين وتحسين البنية التحتية
فوشيه: تقليص أنشطة الاونروا قد يجعل المخيمات قنبلة موقوتة
اتفاق بين الوكالة الفرنسية والاونروا لبناء مجمعين مدرسيين وتحسين البنية التحتية ‎الخميس 17 تشرين الأول 2019 18:22 م
اتفاق بين الوكالة الفرنسية والاونروا لبناء مجمعين مدرسيين وتحسين البنية التحتية

جنوبيات

وقعت الوكالة الفرنسية للتنمية AFD ووكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين "الاونروا" اتفاقا لبناء مجمعين مدرسيين في مخيم نهر البارد وفي بيروت ولتحسين البنية التحتية للمياه في المخيمات الـ12 للاجئين في لبنان.

وحضر التوقيع السفير الفرنسي برونو فوشيه، سفير فلسطين في لبنان أشرف دبور، رئيس وحدة علاقات المانحين مع "الأونروا" مارك لاسواوي، مدير شؤون "الأونروا" في لبنان كلاوديو كوردوني، المدير الاقليمي للوكالة الفرنسية للتنمية في منطقة الشرق الأوسط أوليفييه راي، ممثلة لجنة الحوار اللبناني - الفلسطيني ايمان شمص، ورئيس بلدية الغبيري معن الخليل، وممثلو اللجان الشعبية الفلسطينية والمؤسسات المحلية الفلسطينية وطلاب وطالبات من مدارس "الأونروا".

راي
بداية النشيد الوطني، فالنشيدان الفرنسي والفلسطيني، ثم تحدث راي، فقال: "كنت مجتمعا منذ عام ونيف مع مدير شؤون "الأونروا". وتحدثنا عن كل التحديات التي يواجهها لاجئو فلسطين في مجالات التعليم والبيئة والصحة البيئية. وبالفعل، انطلقت الفرق التابعة لنا الى المدارس ونظرنا عن كثب الى كل المشاكل وطورنا هذا المشروع الذي لا بد ان يلبي الحاجات التربوية والتعليمية والصحية".

كوردوني
والقى كوردوني كلمة أعرب فيها عن "امتنان مكتب لبنان الأقليمي لهذه التبرعات المهمة التي قدمتها الوكالة الفرنسية للتنمية". وأكد "أهمية اللغة الفرنسية لطلابنا والتزام "الأونروا" تزويد لاجئي فلسطين فرصة التعليم الجيد باللغة الفرنسية لأطفالهم".

وأضاف "أؤكد حقيقة أننا نقيم هذا الاحتفال على ارض قدمتها الحكومة الفرنسية للأونروا، ونشكر أيضا البلديات اللبنانية والحكومة اللبنانية على دعمها في بناء المدرسة الجديدة. وهذا سيسمح لنا بنقل طلابنا وطالباتنا الذين يدرسون حاليا في مدرسة مزدحمة مستأجرة الى هنا. قد لا يقود هذا بالضرورة طلابنا إلى الفوز بجائزة نوبل، ولكن هناك شيء واحد واضح: دعمكم سيساهم في تحسين حياة الطلاب الذين نقابلهم اليوم حياة آخرين غيرهم .إن المشروع الذي تم توقيعه اليوم يشمل ما هو أكثر من المدارس، ولكني أردت القاء الضوء على موضوع التعليم لاني شخصيا أجده أكثر صلة بتحسين ظروف معيشة اللاجئين الفلسطينيين.
وأود أن أعرب عن الشكر والتقدير لفرنسا على دعمها لمجالات مهمة أخرى من عمل "الأونروا" في لبنان، بما في ذلك رياض الأطفال وصندوق حالات العسر الشديد وبرنامج المال في مقابل الغذاء".

وشكر "سعادة السفير فوشيه وأوليفييه راي وجميع الزملاء في وكالة التنمية الفرنسية وفي السفارة، وكذلك زملائي في "الأونروا".
وختم: "أتطلع إلى البدء بهذا المشروع معكم جميعا".

لاسواوي
اما لاسواوي فقال: "تسرني جدا المشاركة في احتفال توقيع اتفاق التعاون بين الوكالة الفرنسية للتنيمة و"الأونروا". وشكل هذا الأتفاق مرحلة جديدة في مسار العلاقات بين فرنسا و"الأونروا" في فترة مهمة من حياة الوكالة. فقد كان عام 2018 من اصعب السنوات في تاريخ "الأونروا"، اذ ولد قرار اكبر دولة مانحة للوكالة الولايات المتحدة الأميركية المتمثل بقطع التمويل عن الوكالة ازمة وجودية للأونروا وقد تمكنا من تخطيها بفضل شركائنا في القطاع المؤسساتي والخاص".

واضاف: "في هذا السياق، أعلن وزير الخارجي الفرنسي السيد لودريان، العام الماض في مؤتمر روما، عن مضاعفة المساعدات الفرنسية للأونروا للعام 2019 وهي بادرة نشيد بها ثيرا. تترافق هذه الثقة التي تولينا إياها فرنسا اليوم، مع فتح قناة تعاون أخرى من خلال الوكالة الفرنسية للتنمية والأنروا في لبنان. تعبر فرنسا قاطبة عن دعمها السياسي والمالي للأنروا ولملايين لاجئي فلسطين في الشرق الأدنى.
وتابع: تقف فرنسا في طليع المدافعين عن عمل الوكالة وحقوق الإنسان للمستفيدين من خدماتنا سواء في المحافل الأوروبية او في مجلس الأمن. وينعكس هذا الدعم في شكل خاص في لبنان كما في بلدان اخرى في دعم التعليم الذي توفره الأنروا لنحو 500 الف طالب من لاجئي فلسطين في مدارسنا البالغ عددها 700 مدرسة. وتشهد هذه المساعدات المالية الفرنسية على معرفة فرنسية وثيقة بالسياق الإقليمي وتلبي الحاجات الأكثر الحاحا. ولسوء الحظ، لم يشهد العام 2018 ازمة مالية فحسب اذ شهدت الأشهر ال18 الأخيرة حملة تهدف الى نزع صفة الشرعية عن لاجئي فلسطين. وترمي الهجمات التي تطاول دور "الأنروا" وخدماتها وتمويلها وشرعيتها الى اضعاف احتمالات الحل للقضية الفلسطينية القائم على اساس الدولتين".

وختم: "في وقت يحدق الخطر بتعددية الأطراف وبحقوق مجتمع اللاجئين، يعد دعم فرنسا المستمر للأونروا ضروريا كي نتمكن من مواصلة تنفيذ برامجنا الإنسانية والتنموية، وتوفير الخدمات الطارئة ل 5,5 ملايين لاجئ فلسطيني في ضوء الأزمة السورية وتلك التي تعانيها الأراضي المحتلة. ويشكل دعمكم ودعم كل شركائنا والذي نحن ممتنون له اشد الإمتنان دليلا رئيسيا على التزام الدول حماية كرامة الإنسان والدفاع عن حقوق لاجئي فلسطين والحفاظ على الإستقرار الإقليمي".

فوشيه
والقى السفير فوشيه كلمة قال فيها: إنني أخاطبكم بكل فخر وعاطفة للاحتفال بقوة الشراكة بين فرنسا و"الأونروا"، وهي شراكة تاريخية مبنية على التعاون ودعم بلدنا الثابت لهذه الوكالة الفريدة من نوعها. تتجسد هذه الشراكة بشكل ملموس هنا، في هذا الصرح الذي قدمته فرنسا للأونروا منذ 25 عاما. ستتسنى لنا الفرصة بعد لحظات للكشف عن لوحة تذكارية، للنحت في الرخام، إذا جاز لي القول، هذا الالتزام القديم لبلدنا إلى جانب "الأونروا".

وأضاف: "في لبنان، هذا البلد حيث المعادلات هشة وحمل التاريخ ثقيل، تسعى "الأونروا" وفرنسا، في ما يتعلق بالسلطات العامة اللبنانية ولا سيما لجنة الحوار اللبناني الفلسطيني، إلى تحقيق الهدف نفسه: دعم الاستقرار في البلد بأسره من خلال دعم المجموعات الأكثر هشاشة، التي جعلتها الحرب في سوريا أكثر عرضة للخطر.

وتابع: "إن فرنسا مقتنعة بأن لا غنى عن دور الأونروا، اليوم أكثر من أي وقت مضى. لذا، وفي مواجهة الأزمة غير المسبوقة التي نشأت عن تعليق التمويل الأميركي، تحملنا مسؤولياتنا وسنواصل القيام بذلك: بالإضافة إلى المساهمة الفرنسية في مساعدة الاتحاد الأوروبي، والتي ازدادت هي أيضا، ضاعفت فرنسا مساهمتها في ميزانية "الأونروا" بين عامي 2018 و2019".

وقال: "يكرس توقيع الاتفاق بين الوكالة الفرنسية للتنمية و"الأونروا" الدعم الفرنسي. من خلال برنامج شامل لتحسين الظروف المعيشية والحصول على الخدمات، يهدف إلى إعطاء المزيد من الكرامة والفرص لسكان المخيمات الفلسطينية الـ 12 في لبنان، ستسمح الوكالة الفرنسية للتنمية بتمويل مشروعين طموحين، بقيمة 21 مليون يورو:
-إعادة تأهيل وتوسيع شبكات إمدادات المياه ومعالجتها وصرفها في 12 مخيما. الهدف من هذا المشروع هو زيادة عدد الأسر التي تحصل على مياه الشرب المأمونة بنسبة 40 في المئة وتحسين الوضع الصحي في المخيمات بشكل ملموس.

- بناء مدرستين (ابتدائية/تكميلية وتكميلية/ثانوية)، واحدة في نهر البارد قرب طرابلس، والأخرى في بيروت - على هذا الموقع بالذات - مما سيتيح إنشاء العديد من فرص العمل في ورش البناء. في نهاية المطاف، ستكون هذه المؤسسات في متناول الأشخاص ذوي القدرة المحدودة على التحرك ومجهزة بمعدات تعليمية متطورة، وستستقبل 3100 طالب كل عام. إن عمل "الأونروا" في تعليم اللاجئين الفلسطينيين الشباب رائع، ويتضح من الأداء الممتاز للطلاب كل عام في جميع البلدان التي تعمل فيها هذه المدارس.
لكن فرنسا تقدم أكثر من ذلك: سيتم بناء هذه المدارس على نموذج تعليمي ثلاثي اللغة، سيتيح للطلاب من المدارس الفرنسية التابعة للأونروا الاندماج والدراسة، في أفضل الظروف، إلى جانب الطلاب الناطقين بالانكليزية. نحن مقتنعون حقا بأن الفرنكوفونية هي قيمة مضافة مستدامة للطلاب الفلسطينيين في لبنان. تفتح اللغة الفرنسية لهم العديد من الأبواب، أبواب الجامعة اللبنانية ولكن أيضا خارجها. يمكن الفرنكوفونية ويجب أن تكون أحد مفاتيح تحرر الشباب الفلسطيني في لبنان، ونحن فخورون وسعداء بهذه الشراكة مع "الأونروا" على المدى الطويل".

واعلن أنه "مع اقتراب النقاش حول تجديد ولاية "الأونروا" في الأمم المتحدة ومحاولة البعض التشكيك في جهود هذه الوكالة للحفاظ على حقوق اللاجئين الفلسطينيين وكرامتهم، أود أن أؤكد هنا مجددا أن فرنسا ترفض الوقوع في الفخ: اليوم، تقليص أو مقاطعة أنشطة الأونروا، من المحتمل أن يجعل من مخيمات اللاجئين قنبلة موقوتة، في الأراضي الفلسطينية كما في سوريا ولبنان والأردن على حد سواء. هذه هي لعبة المتطرفين والجماعات الإرهابية الناشطة في المنطقة، ونحن نعلم أنها تتغذى من البؤس واليأس".

وقال: "أود أن أؤكد من جديد موقف فرنسا المعروف: ما دام لم يتم التوصل إلى حل عادل ومنصف وواقعي ودائم لمشكلة اللاجئين الفلسطينيين في إطار اتفاق سلام، فإن ولاية "الأونروا" ستبقى ضرورية، للاجئين أنفسهم ومستقبلهم ولاستقرار المنطقة، إن الحل الذي يستند إلى معايير دولية متفق عليها، والذي يرتكز على القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن، هو الذي سيوفر حلا لمشكلة اللاجئين. أي محاولة للانحراف عن هذه المعايير المتفق عليها ستبوء بالفشل: لا يوجد بديل آخر قابل للحياة أو واقعي. إن حل هذا الصراع، كما نعلم جميعا، هو سياسي أولا. في غضون ذلك، يمكننا أن نفخر بالعمل المنجز معا، ونتطلع إلى توقيع هذا الاتفاق بين الوكالة الفرنسية للتنمية و"الأونروا" لمصلحة اللاجئين الفلسطينيين وسكان المخيمات".

دبور
والقى السفير دبور كلمة قال فيها: "انه فخر لي ان اكون هنا اليوم في هذا المكان ودولة فرنسا لطالما اخذت بيد الشعب الفلسطيين ووقفت الى جانب القضية الفلسطينية".

وحيا "موقف فرنسا الثابت والواضح من دعم استمرار وكالة "الأونروا" وضرورة وجودها للحفاظ على حقوق الفلسطينيين وصون كرامتهم".

وتابع: "نأمل من كل اشقائنا واصدقائنا محبي السلام في هذا العالم ومحبي الحرية والديموقراطية اخواننا في العالم الحر ان يكونوا الى جانبنا والى جانب الشعب الفلسطيني والى جانب هذه الوكالة التي تعني الكثير للشعب الفلسطيني اي تعني حق عودته الى ارضه فلسطين واقامة دولته الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس"، مثنيا على "موقف فرنسا المعروف والقائل انه ما دام لم يتم التوصل الى حل عادل ومنصف وواقعي ودائم لمشكلة اللاجئين الفلسطينيين، فإن وكالة "الأونروا" ستبقى ضرورية للاجئين انفسهم ومن اجل استقرار المنطقة والمجتمع الدولي بأسره".

المصدر :