عام >عام
د. صائب عريقات: أميركا تهدد بسحب اعترافها بـ"منظمة التحرير"
شبان قرية عابود يتصدون لجنود الاحتلال
د. صائب عريقات: أميركا تهدد بسحب اعترافها بـ"منظمة التحرير" ‎الجمعة 27 كانون الثاني 2017 08:56 ص
د. صائب عريقات: أميركا تهدد بسحب اعترافها بـ"منظمة التحرير"
د. صائب عريقات

هيثم زعيتر

كشف أمين سر اللجنة التنفيذية لـ"منظمة التحرير الفلسطينية" الدكتور صائب عريقات "أن الإدارة الأميركية هددت بسحب اعترافها بـ"منظمة التحرير"، واعتبارها منظمة (إرهابية)".
وأشار إلى أن "السلطة لم تتلق أي تطمينات من الإدارة الأميركية بخصوص نقل السفارة إلى القدس"، ملمحاً إلى أن "منظمة التحرير الفلسطينية ستسحب اعترافها بإسرائيل حال تم ذلك".
وأوضح كبير المفاوضين الفلسطينيين أن "الفلسطينيين سيتوجهون إلى المحكمة الجنائية الدولية رداً علي قرارات الحكومة الإسرائيلية بزيادة الاستيطان في الأراضي الفلسطينية".
في غضون ذلك، أعربت "حركة عدم الانحياز" عن قلقها البالغ إزاء التطورات الأخيرة في الأرض الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية، ولا سيما استمرار وتصعيد السياسات والتدابير غير القانونية من جانب الاحتلال الإسرائيلي، السلطة القائمة بالاحتلال، وخاصة حملة الاستيطان ومواصلة ترسيخ احتلالها للأرض الفلسطينية، والتعدي وانتهاك حقوق الشعب الفلسطيني منذ نصف قرن".
ودانت الحركة في بيان لها أمس، وبشدة القرارات الاستفزازية الأخيرة من جانب إسرائيل، السلطة القائمة بالاحتلال، بالمضي قدما في أنشطتها الاستيطانية في الأراضي الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية، في انتهاك صارخ للقانون الدولي وانتهاكاً مباشراً ومتعمداً لقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة، بما في ذلك وكان آخرها قرار مجلس الأمن 2334 (2016)".
وذكرت الحركة "بدعوة مجلس الأمن لوضع حد لجميع أعمال العنف ضد المدنيين، بما في ذلك أعمال الإرهاب، وكذلك جميع أعمال الاستفزاز والتحريض والتدمير"، داعية "لدعم مهام ميثاقه وبذل الجهود اللازمة لتنفيذ جميع قراراته".
ميدانياً، اقتحمت قوات من جيش الاحتلال الإسرائيلي، مساء أمس (الخميس)، قرية عابود - شمال غربي رام الله المحتلة، بعد إطلاق النار على سيارات مستوطنين بالقرب من مستوطنة "بيت أرييه"، المقامة على أراضي القرية، وانسحب المنفذ من المكان.
وهذه المرة الثانية خلال أقل من 24 ساعة التي يتم فيها إطلاق النيران على جنود الاحتلال والمستوطنين في ذات المنطقة، حيث أصيب مساء أمس الأول الشاب عمر البرغوثي إثر إطلاق النار على جنود الاحتلال.
واندلعت مواجهات عنيفة بين شبان القرية وجنود الاحتلال، الذين أطلقوا الرصاص الحي والرصاص المعدني المغلف بالمطاط، وقنابل الغاز السام بكثافة، مستهدفين منازل المواطنين بشكل متعمد.
وألقى الشبان الحجارة والزجاجات الفارغة نحو جنود الاحتلال، وطاردوهم في شوارع القرية وأزقتها وحاراتها.
ونصبت قوات الاحتلال بوابة حديدية على مدخل القرية منذ ساعات الصباح الأولى، وأوقف الجنود المركبات وفتشوها تفتيشاً دقيقاً، وأخضعوا الركاب للتفتيش.

 

المصدر : اللواء