عام >عام
الاحتلال الإسرائيلي يشنُّ حرباً على تعدّد الزوجات ويحرّم ما حلّله الإسلام
البحث عن أسير فار.. وأوامر هدم في "أم الحيران"
الاحتلال الإسرائيلي يشنُّ حرباً على تعدّد الزوجات ويحرّم ما حلّله الإسلام ‎الثلاثاء 31 كانون الثاني 2017 09:19 ص
الاحتلال الإسرائيلي يشنُّ حرباً على تعدّد الزوجات ويحرّم ما حلّله الإسلام
قوات الاحتلال خلال اقتحام بلدة ام الحيران

هيثم زعيتر

رأى الرئيس الفلسطيني محمود عباس أنّ "أي مساس بالوضع القائم في القدس يقوّض فرص تحقيق السلام، وإسرائيل ما زالت تمارس نفس الاحتلال الذي رفضه القادة الأوائل".
وتمنّى في كلمته أمام القمة الثامنة والعشرين للاتحاد الأفريقي "ألا يكون تقارب "إسرائيل" من الدول الإفريقية على حساب قضيتنا الفلسطينية"، مشدّداً على "أنّنا نتطلّع للعمل مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب للوصول للسلام، ومستعدون لقبول مبادرة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لعقد لقاء ثلاثي في موسكو".
وفي موقف يعزّز عدالة القضية الفلسطينية، أكد "اتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظّمة التعاون الإسلامي" في ختام دورته الـ12 في العاصمة المالية باماكو، أنّ "قضية فلسطين والقدس هي القضية المحورية الرئيسية التي تستوجب على الجميع التعاون في ما بينهم، والتنسيق في المحافل الدولية والإقليمية من أجل دعمها والدفاع عنها والانتصار لها، حتى تتحقّق الحقوق المشروعة وغير القابلة للتصرّف للشعب الفلسطيني المتمثّلة في عودة اللاجئين، والتحرّر من الاحتلال، وقيام الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس، واعتبر "إعلان باماكو" القدس عاصمة روحية للأمة الإسلامية، وخطاً أحمر لا يمكن تجاوزه".
ورفض ممثّلو برلمانات الدول الإسلامية، في "إعلان باماكو"، الذي صدر في ختام الدورة "المحاولات الرامية لنقل السفارة الأميركية إلى مدينة القدس المحتلة، عدواناً مباشراً على الشعب الفلسطيني وحقوقه الثابتة وغير القابلة للتصرّف"، مؤكدين أنّ "هذه المحاولات غير شرعية ولاغية وتتعارض مع الوضع القانوني لمدينة القدس كجزء لا يتجزّأ من الأراضي المحتلة".
وكان رئيس اللجنة السياسية في "المجلس الوطني الفلسطيني" خالد مسمار قد ترأس وفد فلسطين للمؤتمر، الذي ضمَّ: رضوان الأخرس، وسفير فلسطين لدى مالي عبد الكريم عويضة، وعبد الحميد قرمان مستشاراً للوفد.
وفازت فلسطين بمنصب نائب للرئيس عن المجموعة العربية في المؤتمر.
* وفي تطوّر هام، يؤكد خشية سلطات الاحتلال الإسرائيلي من "القنبلة الديمغرافية" الفلسطينية، صادقت حكومة الاحتلال، على قرار وزيرة العدل من حزب "البيت اليهودي" أييليت شاكيد، والقاضي "بمحاربة تعدّد الزوجات" وهو الأمر الذي ينتشر بشكل خاص لدى المواطنين الفلسطينيين في الجنوب، خصوصا لدى البدو، وهو ما يخالف التعاليم الإسلامية التي أجازت تعدّد الزوجات لتصل إلى 4.
 ووفقاً للقرار، فإنّه سيتم "تشكيل لجنة وزارية تترأسها شاكيد؛ حيث سيقوم طاقمها بوضع خطة تنفيذية طويلة الأمد لاستئصال ظاهرة تعدّد الزوجات، عبر جمع معلومات وخطط عملية تمهيداً لسن قانون يجرّم مَنْ يتزوّج أكثر من امرأة"، وتصل عقوبة تعدّد الزوجات إلى 5 سنوات سجن فعلي.
وتكمن الصعوبة في الرقابة على تعدّد الزوجات داخل الكيان الصهيوني، كون هذا النوع من الزواج لا يتم تسجيله في مؤسّسات الدولة، ولا يوثّق توثيقاً منظّماً، ولذلك عندما لا يكون هناك تسجيل منظّم، تكون هناك صعوبة في الإثبات أصلاً بأنّه قد تمّ تنفيذ "جريمة" تعدّد الزوجات.
* هذا، وبناءً على طلب رئيس الكنيست الإسرائيلي يولي أيدلشتاين، سيتم التصويت اليوم (الثلاثاء) على قانون مصادرة الأراضي الفلسطينية، الهادف إلى شرعنة البؤر الاستيطانية في الضفة الغربية.
وكان قانون "مصادرة أراضي" من المفترض التصويت عليه بالقراءة الثانية والثالثة في اجتماع الكنيست الإسرائيلي بكامل هيئتها، وبعد خلافات واعتراضات من قِبل أحزاب المعارضة الإسرائيلية، أعلن رئيس "الائتلاف الحكومي" دافيد بيطون عن تأجيل التصويت إلى اليوم الثلاثاء، ليتدخّل رئيس الكنيست وتحت مبرّر سفره إلى خارج الكيان الإسرائيلي، ويطلب التصويت، ثم تأجيله مرّة أخرى إلى اليوم (الثلاثاء).
* ميدانياً، أقدمت قوّات من الشرطة والوحدات الخاصة للاحتلال الإسرائيلي، على اقتحام بلدة "أم الحيران" في النقب، ولصق أوامر هدم وإخلاء للمباني المتنقلة "الكرافانات" التي تبرّع بها أهالي بلدة عارة في المثلث الشمالي وبلدة عبلين في الجليل، إلى جانب وعود بإرسال بيوت متنقلة من بلدات عدّة، بعد جريمة الاحتلال قبل حوالى الأسبوعين، بهدم منازل ومباني عدّة في البلدة.
في غضون ذلك، تواصل قوّات الأمن الإسرائيلي من مختلف الأجهزة، عمليات البحث عن الأسير الفلسطيني سامر بني عودة،  الذي فرَّ بالأمس من "مستشفى العفولة".
ويبلغ الأسير الفار 32 عاماً، ويقطن في الضفة الغربية، وما زالت آثاره مختفية، حيث طلبت شرطة الاحتلال من الإسرائيليين المساعدة في العثور عليه بعد تعميم صورته وأوصافه.
كما اقتحمت قوّات الاحتلال، عند الرابعة والنصف من فجر أمس، "مطبعة الأنوار" بالقرب من مجمع الباصات وسط مدينه رام الله - وسط الضفة الغربية المحتلة، وقامت بمداهمة المطبعة ومصادرة الطابعات، وتخريب المكان بالكامل.
كذلك، فجّر جيش الاحتلال، فجر أمس، قاعدة سارية علم فلسطين في منطقة الآثار ببلدة سبسطية - شمال نابلس، وذلك في محاولة لمنع أبناء البلدة من رفع العلم مجدّداً في تلك المنطقة التي يدّعي الاحتلال وقوعها ضمن المنطقة (ج)، وبالتالي خضوعها لسيطرته الأمنية.
وكانت قوّات الاحتلال قد قامت سابقاً، عشرّات المرات، بإنزال العلم أو تفكيك ساريته، لكن هذه هي المرّة الأولى التي تقوم فيها بتفجير قاعدته كلياً.

 

المصدر : اللواء