فلسطينيات >داخل فلسطين
قيادي بمنظمة التحرير: الشهر المقبل سنطالب بعضوية كاملة بالأمم المتحدة
قيادي بمنظمة التحرير: الشهر المقبل سنطالب بعضوية كاملة بالأمم المتحدة ‎السبت 5 آب 2017 10:48 ص
قيادي بمنظمة التحرير: الشهر المقبل سنطالب بعضوية كاملة بالأمم المتحدة

جنوبيات

أكد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، الدكتور واصل أبو يوسف، وجود مشاورات رسمية تجريها القيادة الفلسطينية مع الأطراف العربية ذات الصلة ومع أطراف دولية مساندة للقضية الفلسطينية ، للترتيب لاتخاذ سلسلة قرارات سياسية مهمة، من بينها طلب الحصول على "عضوية كاملة" في منظمة الأمم المتحدة، في شهر سبتمبر/ أيلول المقبل.

وقال أبو يوسف: إن هناك تحضيرات لعقد اجتماع للمجلس المركزي الفلسطيني في مدينة رام الله، وأن هناك توافقاً على عقد اجتماع آخر للمجلس الوطني الفلسطيني، حيث سيسبقه عقد جلسات نقاش وبحث للفصائل الفلسطينية، مبينًا أن القيادة الفلسطينية التي اجتمعت أكثر من مرة خلال أحداث مدينة القدس والمسجد الأقصى الأخيرة، ناقشت عدة ملفات وقضايا سياسية مهمة، من أجل الضغط على الاحتلال الإسرائيلي، الذي يرفض الامتثال لقرارات الشرعية الدولية.

وأوضح أنه يمكن البناء على الانتصار في معركة القدس والمسجد الأقصى لمواجهة التهويد ووقف سياسة العقاب الجماعي، وصولاً إلى إنهاء الاحتلال الإسرائيلي وقيام الدولة الفلسطينية المستقلة بعاصمتها القدس.

 وقال أبو يوسف في حوار صحفي، إن النصر تحقق بفضل الشهداء والجرحى والأسرى والمقدسيين، ومعهم أبناء الشعب الفلسطيني في كل الوطن والشتات. 

وأكد على رفض القيادة الفلسطينية المحاولات الإسرائيلية لفرض وقائع جديدة في المسجد الأقصى وحوله، لافتًا إلى أن القيادة الفلسطينية صمدت وواجهت الضغوط بمواقف وطنية مميزة، ولم تتوانَ عن الاتصال والتواصل مع الدول الفاعلة والمؤثرة، مشيراً إلى أن الانتصار في معركة الأقصى، سيبنى عليه لفتح معركة إنهاء الاحتلال، وتطبيق حق الشعب الفلسطيني بتقرير مصيره وحقه بالعودة  والحرية والاستقلال. 

ورأى أبو يوسف أن الشعب الفلسطيني يبتدع كل يوم أشكالاً كفاحية خاصة رغم الظروف الصعبة التي يمر بها وما يحيط به من مشكلات في الواقع العربي المحيط أو مشكلات داخل إطار الوضع الفلسطيني، مؤكداً على التمسك بالمقاومة الوطنية بكافة أشكالها في مواجهة احتلال إحلالي استيطاني، يستهدف اقتلاع شعبنا وتهويد مقدساتنا الإسلامية والمسيحية وتصفية قضيتنا.

وشدد أمين عام جبهة التحرير الفلسطينية على ضرورة إنهاء الانقسام وتطبيق اتفاقات المصالحة من خلال حل اللجنة الإدارية وتعزيز الوحدة الوطنية وتشكيل حكومة وحدة وطنية وإجراء انتخابات رئاسية وتشريعية وتفعيل منظمة التحرير الفلسطينية ومؤسساتها ورسم استراتيجية وطنية، لافتاً إلى أن شعبنا سيواصل مسيرة نضاله حتى تحقيق الأهداف الوطنية المشروعة في العودة وتقرير المصير وإقامة الدولة الفلسطينية كاملة السيادة وعاصمتها القدس.

المصدر :