عربيات ودوليات >اخبار عربية
السفير الكويتي رئيس مجلس الأمن: فلسطين جوهر الصراع في الشرق الأوسط
السفير الكويتي رئيس مجلس الأمن: فلسطين جوهر الصراع في الشرق الأوسط ‎الاثنين 19 شباط 2018 19:20 م
السفير الكويتي رئيس مجلس الأمن: فلسطين جوهر الصراع في الشرق الأوسط


 

قال السفير الكويتي رئيس مجلس الأمن، منصور العتيبي، في لقاء خاص مع ستة صحافيين عرب معتمدين لدى الأمم المتحدة إن الكويت «قبل أن تتبوأ رئاسة المجلس ومنذ انتخبت من المجموعة الآسيوية خلفاً لمصر في المقعد العربي، قطعت عهداً على نفسها بأن تمثل قضايا العرب بكل ما تملك من إمكانيات وعلاقات، وعلى رأس هذه القضايا القضية الفلسطينية جوهر الصراع العربي الإسرائيلي، والتي طال أمد معاناة شعبها الشقيق».

وأضاف العتيبي أن قضية فلسطين تشغل الكويت، متعهداً أن يسلط الأضواء على القضية الفلسطينية ليس خلال رئاستنا بل أيضاً خلال فترة عضويتنا في المجلس التي تمتد لسنتين».

واستطرد «تحت ما يستجد من أعمال طلبنا من المبعوث الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط، نيكولاي ملادينوف، أن يقدم تقريراً عن الوضع الإنساني في غزة. وبالفعل قدم إحاطة في جلسة مغلقة يوم الثلاثاء الماضي تحدث فيها عن وضع مأساوي في غزة تصل فيه نسبة الفقر إلى أكثر من 50% والبطالة إلى 47% ولكنها تصل إلى 70% بين الشباب. كما ان أزمة الأونروا قد زادت الطين بلة. المسؤول عن هذه الأزمة هو الحصار الاسرائيلي الذي يزيد عن عشر سنوات. ومن واجبنا كدولة تمثل الدول العربية ان ندعو الى جذب انتباه أعضاء مجلس الأمن للوضع الإنساني في غزة.

وقد عملنا هذه الإحاطة  تمهيدا لهذا الأسبوع الذي يمكن ان نطلق عليه أسبوع فلسطين في الأمم المتحدة. فيوم الثلاثاء سيتكلم الرئيس الفلسطيني محمود عباس امام المجلس في جلسة يترأسها وزير خارجية الكويت. ويوم الخميس ستعقد جلسة مهمة في إطار «أريا فورميولا» (اي جلسة مجلس أمن موسعة ومفتوحة). وقد دعينا الرئيس الامريكي الأسبق جيمي كارتر لإلقاء كلمة، لكنه لن يحضر شخصيا لأسباب قد تكون صحية، لكنه سيرسل مندوبا عنه لإلقاء كلمته هو السيد ريتشارد ميرفي، مساعد وزير الخارجية الأسبق. كما ستشارك في الجلسة السيدة كارن أبو زيد المفوضة العامة السابقة للأونروا». 

وتابع «نحن نقول إن القضية الفلسطينية ما زالت على جدول أعمال المجلس. إنها أهم قضية عربية على جدول أعمال المجلس. انها جوهر النزاع العربي الإسرائيلي. صحيح هناك قضايا عربية أخرى لكن القضية الفلسطينية كانت وما زالت القضية العربية الأساسية ».

ورداً على سؤال حول مضمون خطاب عباس في مجلس الأمن قال سفير الكويت «طبعا نتوقع ان يلقى خطابه تفهما كبيرا خاصة وأنه سيؤكد على دور المجلس في صيانة السلم والأمن الدوليين، وبالتأكيد سيؤكد الرئيس الفلسطيني على قرارات المجلس ذات الصلة كتلك المتعلقة بالقدس والمستوطنات واللاجئين. وانا واثق ان الرئيس لديه أشياء مهمة أخرى يريد ان يقولها، خاصة وان المندوبة الأمريكية هاجمته شخصيا في كلمتها الأخيرة في المراجعة الشهرية  أمام المجلس. وأتوقع ان تكون نيكي هيلي موجودة في الجلسة». في الوقت نفسه نعمل ضمن شعور بالاستعجال لتفاقم الأوضاع الإنسانية.

المصدر : وكالات