فلسطينيات >الفلسطينيون في لبنان
حماس تعقد ندوة سياسية حول صفقة القرن وانعكاسها على القضية الفلسطينية في مخيم عين الحلوة
حماس تعقد ندوة سياسية حول صفقة القرن وانعكاسها على القضية الفلسطينية في مخيم عين الحلوة ‎الخميس 3 أيار 2018 23:21 م
حماس تعقد ندوة سياسية حول صفقة القرن وانعكاسها على القضية الفلسطينية في مخيم عين الحلوة

جنوبيات

نظمت حركة المقاومة الإسلامية حماس في مخيم عين الحلوة ندوة سياسية حول صفقة القرن وانعكاسها على القضية الفلسطينية المآلات والتوقعات وسبل مواجهتها بحضور فصائلي ومؤسسات عاملة في المجتمع الفلسطيني وذلك في مقرها في مخيم عين الحلوة.

افتتح الجلسة المسؤول السياسي لحركة حماس في مخيم عين الحلوة محمد أبو ليلى إذ اعتبر أن الشعب الفلسطيني مرّ بعشرات من المؤامرات، إلا أن المؤامرة اليوم هي أشد وطأة في ظل إدارة أمريكية وضعت على سلم أولويات عملها تصفية القضية الفلسطينية انطلاقاً من صفقة القرن.

وحول قراءة ما بين سطور صفقة القرن قدّم الأستاذ معين مناع الباحث في الشؤون الاستراتيجية رؤية شاملة حول خلفيات المؤامرة الأمريكية الصهيونية على القضية الفلسطينية.

معتبراً أن القضية الفلسطينية اليوم تمر بمرحلة دقيقة جداً، وأن هناك عدة عوامل أساسية استغلتها الإدارة الأميركية لتمرير هذه الصفقة منها الواقع الإقليمي العربي المتفكك والمنهمك في صراعاته الداخلية.

وفي السياق نفسه، أشار مناع إلى أن هناك مساعي حقيقية لتصفية القضية الفلسطينية ضمن رزمة واحدة تتعلق بإنهاء الصراع العربي "الاسرائيلي" والدفع باتجاه انفتاح عربي إقليمي مع الكيان الصهيوني واستيعاب وجوده واعتباره جزء لا يتجزأ من تركيبة المنطقة في الشرق الأوسط.

وحول سبل مواجهاتها، اعتبر مناع أن السلطة الفلسطينية لم توافق حتى هذه اللحظة على "الصفقة" مشيراً في الوقت نفسه أن هناك ضغوط عربية ودولية تمارس على السلطة من أجل الموافقة على المعايير الجديدة التي تتماشى مع صفقة القرن.

وأشار مناع إلى أن من سبل مواجهة هذه الصفقة، ضرورة التوافق على برنامج وطني استراتيجي بين كافة الأطياف الفلسطينية، والعمل على تعزيز الوحدة الوطنية وذلك من أجل مواجهة هذه المؤامرة الخطيرة التي تتعرض لها القضية الفلسطينية.

وفي المداخلات، رفعت الفصائل الفلسطينية جملة من التوصيات أهمها إعادة اللحمة الوطنية الفلسطينية والعمل على توحيد الجهود للوقوف أمام هذه الصفقة وتبني برنامج  فلسطيني مشترك داخل المخيمات الفلسطينية في لبنان للمحافظة على إحدى الركائز الأساسية للقضية الفلسطينية والمتمثلة بحق العودة.

المصدر :