فلسطينيات >داخل فلسطين
حنا ناصر: اجتماع اليوم كان متميزاً.. حماس: تلقينا رداً إيجابياً من الرئيس عباس للانتخابات
حنا ناصر: اجتماع اليوم كان متميزاً.. حماس: تلقينا رداً إيجابياً من الرئيس عباس للانتخابات ‎الأحد 3 تشرين الثاني 2019 20:02 م
حنا ناصر: اجتماع اليوم كان متميزاً.. حماس: تلقينا رداً إيجابياً من الرئيس عباس للانتخابات

جنوبيات

 

أكد رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية حماس إسماعيل هنية، أن حركته تلقت ردًا من الرئيس محمود عباس بالموافقة على إجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية.

وقال هنية، في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس اللجنة المركزية للانتخابات، إننا "نعبر مجددا لتقديرنا العالي لهذا الجهد المبارك الذي يستهدف الاتفاق والتوافق والترتيبات الضرورية واللازمة لإجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية وصولا لانتخابات المجلس الوطني.

وأضاف أن هناك ضرورة لعقد لقاء وطني جامع للبحث في كل التفاصيل, وأكدنا أن الانتخابات يجب أن تكون شاملة -تشريعية ثم رئاسية- وثم مجلس وطني، مشددًا على موقف حركته الثابت والملتزم تجاه إجراء هذه الانتخابات.

وتابع هنية، أنه على المستوى الوطني العام هناك ارتياح لدى أوساط أبناء الشعب الفلسطيني لهذه الخطوة ولهذا الموقف الفلسطيني والفصائلي، والذي فتح الباب واسعًا أمام تحقيق مصالحة حقيقية، وترتيب البيت الفلسطيني، والعمل بشكل مشترك للخروج من المأزق الراهن.

وأشار الى أن الدول الشقيقة وجامعة الدول العربية رحبت بالخطوة التي أعلنّا عنها سابقًا، وأبدت استعدادها لتذليل أي عقبات، والمشاركة في الرقابة على الانتخابات لضمان حريتها ونزاهتها وسلامتها.

ولفت الى أن "اجتماع اليوم كان مثابة استمرار للحوارات، واستمرار لبناء المشهد الإيجابي الذي حصل في اللقاء السابق، وتلقينا من د. حنا ناصر ردًا من الأخ أبو مازن بالموافقة على إجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية، وكموقف شكل القاعدة الجامعة للموقف المشترك الذي سنعمل عليه إن شاء الله".

وأردف: "ناقشنا واستحضرنا الكثير من الخطوط العامة والتفاصيل التي عرضتها الفصائل من أجل تأمين عملية انتخابية ناجحة لتنطلق الانتخابات في ظل مناخ مريح".

وشدد هنية على أن "هناك تأكيد على ضرورة إجراء لقاء وطني جامع لبحث كل التفاصيل، التي ستعطي الفرصة لنقترب من الخطوات الفعلية لإجراء الانتخابات إلى جانب بعض الخطوط السياسية والوطنية العامة".

وأكد على أن الانتخابات حق للمواطن واستحقاق وطني، والانتخابات فرصة وتحدٍ، وهي فرصة لتحقيق المصالحة وترتيب البيت الفلسطيني، والخروج من المأزق الراهن، وتحدٍ لأننا نريدها أن تجرى في القدس والضفة وغزة، ولا نقبل أقل من ذلك.

ومن جهته، قال رئيس اللجنة المركزية للانتخابات حنا ناصر، إن اجتماع اليوم كان متميزًا مع الفصائل وحماس ونحن سائرون جميعًا نحو الانتخابات ولا توجد مشاكل أو عقبات.

لن نسمح للاحتلال بتعطيل الانتخابات

ومن جانبه، أكد رئيس حركة حماس بغزة، يحيى السنوار، إن حركته عبرت عن موقفها بشكل واضح "أننا كنا وسنظل إيجابيين، لأننا مقتنعون أن الانتخابات هي فرصة للخروج المأزق الحالي الذي تمر به القضية الفلسطينية، وفرصة لتحقيق الوحدة والشراكة، وأن يعبّر شعبنا عن رأيه من خلال صندوق الانتخابات".

وأضاف السنوار في المؤتمر الصحفي، أن "الانتخابات التي نتحدث عنها ستجري في الداخل، ونؤكد ضرورة أن يكون لأهلنا بالشتات دورهم في اختيار القيادة الفلسطينية، لكننا قلنا إننا إيجابيون، وكنا وسنظل جاهزين، وسنذلل كل العقبات التي من شأنها أن تقف في وجه هذا المسار".

وأكد على أن على ضرورة إجراء لقاء وطني ليضع كل القضايا على الطاولة لتذليل كل العقبات في طريق إجراء هذه الانتخابات، واغتنام هذه الفرصة لتحقيق المطلب الوطني بالخروج من هذه المأزق.

وتابع: " اللقاء يجب أن يناقش قضية مهمة جدا، وهي إجراء الانتخابات في القدس، وإذا ما التقينا فأنا متأكد بأننا سنخرج بطريقة لحل هذه المشكلة".

وختم تصريحاته بالتأكيد على أن حركته "لن تسمح للاحتلال أن يعطل هذا المسار الكبي؛ لأن البقاء في هذا المازق يخدمه.

ووصل رئيس لجنة الانتخابات المركزية، صباح الأحد، الى قطاع غزة، عبر معبر بيت حانون "إيرز"، لاستكمال المشاورات مع حركة حماس والفصائل بشأن إجراء الانتخابات العامة.

المصدر :