عام >عام
زوجة علاء أبو فخر تروي حادثة خلدة.. وهذه رسالتها للثوار
زوجة علاء أبو فخر تروي حادثة خلدة.. وهذه رسالتها للثوار ‎الخميس 14 تشرين الثاني 2019 21:19 م
زوجة علاء أبو فخر تروي حادثة خلدة.. وهذه رسالتها للثوار


أطلّت السيّدة لارا أبو فخر، عقيلة الشهيد علاء أبو فخر، عبر شاشة الـ"MTV"، اليوم الخميس ضمن برنامج "منا وجر"، ساردة الحادثة التي وقعت في خلدة، يوم الثلاثاء، والتي راح ضحيتها زوجها.

وفي حديثها، قالت أبو فخر: "يوم الثلاثاء، طلب منّي علاء النزول إلى الساحة مع أولادنا، بسبب خطاب رئيس الجمهورية (العماد ميشال عون) الذي حقن قلوب الناس والشعب اللبناني. قال لي علاء: البسي ثيابك كي ننزل إلى الطريق، لأنني أريد من هذه الثورة أن تصبح أكبر ثورة في العالم".

وأضافت: "وصلنا إلى جسر خلدة، ووقفنا على الطريق، وقام الشباب الثور بإقفالها. بعد قليل، وصلت سيارة ذات لون فضي، وبداخلها شخصين محترمين جداً. لن أقول غير ذلك. حينها، سمعت صرخة من زوجي يقول للسائق: لماذا أنت مسرع هكذا. وفي تلك اللحظة، كان إبني عمر يقف إلى جانبي وعلاء أيضاً".

وتابعت: "عندها، نزل أحد الأشخاص من السيارة، وقال لعلاء: ما بالك ترفع صوتك وتناديني هكذا. فردّ علاء بالقول: ما بالك تسير بهذه السرعة، هناك أطفال على الطريق. وعندها، عمد هذا الشخص الذي نزل من السيارة إلى إطلاق النار في الهواء. فقلت له: لا.. قوّصني أنا.. وفي هذه اللحظة، دفعني علاء جانباً، وقد طالته الرصاصات القاتلة في رقبته ورأسه".

وأردفت: "حاولت إقفال جرحه، لكنني لم أستطع، ونجله عمر إبن الـ12 عاماً رأى هذا المشهد. لقد مات والده أمامه. عمر لن ينسى هذا المشهد في حياته أبداً ولو بعد 100 عام".

وتوجّهت السيدة لارا إلى "ثوار لبنان" بالقول: "تحية كبيرة لكم من قلبي ومن قلب الشهيد علاء أبو فخر.. أنا معكم وسأبقى، كان يوصيني علاء بعدم ترك الساحة لو استشهدت، وأنا سأبقى معكم".

وقالت: "قلبي محروق.. لقد يتموا أولادي، ولكنني مع الثورة وحماكم الله جميعاً، وأريد أن تتحقق العدالة في هذا البلد، وأن آخذ حق زوجي البطل".

وأضافت: "سنأخذ حق علاء.. بدي آخدلو حقو بإيدي"، سآخذ حق عمر وأديب وغني أبناء الشهيد البطل. إبني عمر سيأخذ حق والده ولو بعد مئة عام".

وفي كلمة إلى مطلق النار، قالت السيدة لارا: "لا أريد أن أقول شيئاً سوى: الله لا يسامحك، وإن شاء الله يا رب بإبنك يصير متل ما صار بزوجي. أنا بحياتي ما دعيت على حدا، بس لأنو قتلي زوجي قدام عيوني، بدي إدعي عليه. قتلي روح قلبي بطل الأبطال، شهيد لبنان والوطن".

المصدر :