عربيات ودوليات >اخبار عربية
"أرشيف الشارخ" للمجلات الأدبية والثقافية العربية في حلة جديدة وتتويج الكويتي محمد الشارخ بجائزة الملك فيصل (2021)
"أرشيف الشارخ" للمجلات الأدبية والثقافية العربية في حلة جديدة وتتويج الكويتي محمد الشارخ بجائزة الملك فيصل (2021) ‎الأربعاء 19 أيار 2021 12:56 م
"أرشيف الشارخ" للمجلات الأدبية والثقافية العربية في حلة جديدة وتتويج الكويتي محمد الشارخ بجائزة الملك فيصل (2021)

جنوبيات

تعريف بالأرشيف

یعاني الباحث من صعوبة الوصول الى أبسط المعلومات المتعلقة بالإنتاج الفكري العربي. ففي العقود الأخيرة ساعدت تكنولوجيا المعلومات في امكانية البحث والوصول الى المعلومات بشكل سهل وسريع. الا ان ذلك لم يوظف في خدمة الإنتاج الفكري العربي باستثناء بعض المشاريع التجارية وبعض المبادرات الفردية الهادفة الى نشر المعرفة وحفظ التراث العربي والإسلامي. 
أرشیف الشارخ هو اليوم مبادرة فريدة من نوعها تسهل الوصول الفوري، ومن دون اي مقابل، إلى محتوى ما لا یقل عن 238 مجلة أدبية وفكرية صادرة في 23 بلد عربي منذ بدايات عصر النهضة، منتصف القرن التاسع عشر حتى أطراف القرن الواحد والعشرين. تجمیع وإتمام أعداد تلك المجلات لم يكن بالمهمة السهلة بل كان نتيجة عملا جادا وسعیاً لا يسأم استمر لأكثر من عشر سنوات تم فيها تجميع الأعداد بطرق مختلفة من مكتبات شخصیة في أكثر الأحيان. 

الهاجس الأساسي وراء قيام هذا المشروع كان جمع شتات الثقافة العربية المعاصرة. ففي غياب أي هيئة عربية رسمية أو قرار عربي واعي يرعى ذلك، كان القرار العملي بتطوير الأرشيف بمجهود شخصي. أخذ محمد الشارخ، الكاتب ورجل الأعمال الكويتي، مؤسس شركة صخر، على عاتقه الشخصي ونفقته الخاصة هذه المهمة، مستعينا بطاقم من الأخصائيين. وبفضل هذه الجهود اصبح القارىء اليوم على تواصل فوري مع مجلات وأفكار العقود االتي خلت بعد ان كانت منسية ومصفوفة على رفوف مكتبات بعيدة ومشتته.  ويلاحظ زائر الموقع السهولة والوضوح في طريقة عرض المجلات، البحث في الفهارس كما الوصول إلى النص كاملا. يتيح الموقع قراءة المقالات على شكل صور ولم يتم تحويلها إلى نصوص لان عملية ال OCR لا تنجح بدقة في حالات الورق القديم؛ لذا كان التركيز على مساعدة المستخدم بالطرق المتوفرة، وهي البحث في فهارس المجلات. 

تتويج محمد الشارخ بجائزة الملك فيصل

فاز الكويتي محمد الشارخ بجائزة الملك فيصل لخدمة الإسلام (2021)، ضمن الفائزين الذين أعلنهم أمير منطقة مكة المكرمة، الأمير خالد الفيصل، في الدورة 43 للجائزة. وقد حصل الشارخ على الجائزة، لقيامه بإنتاج أول برنامج حاسوبي للقرآن الكريم وكتب الحديث التسعة باللغة الإنجليزية، وتحديث أرشيف المعلومات الإسلامية الذي يضم – بالإضافة للقرآن الكريم -، موسوعة الحديث الشريف، وموسوعة الفقه الإسلامي، وبرامج وقواعد معلومات إسلامية أخرى.

وللشارخ جهوده في تعريب وإنتاج برامج الحاسوب منذ عام 1982، وإصدار معجم إلكتروني معاصر للغة العربية، وبرنامج المصحح اللغوي، والنطق الآلي بالعربية الفصحى، والترجمة الآلية، وتطوير نظام إبصار للمكفوفين، ويعد من الشخصيات التي ساهمت في إثراء الساحة الإسلامية والثقافة العربية بالعديد من الأعمال. كما نال، وفق موقع الجائزة، البكالوريوس في الاقتصاد والعلوم السياسية من جامعة القاهرة عام 1965، ثم الماجستير في التخصص نفسه من أمريكا، وعمل نائباً للمدير العام للصندوق الكويتي للتنمية، وعضواً في مجلس إدارة البنك الدولي في واشنطن، وأسس ورأس مجلس إدارة بنك الكويت. لكن قصة محمد الشارخ مع عوالم التكنولوجيا، انطلقت منذ أزيد من أربعة عقود مرت على تأسيس حواسيب (صخر) والتي رافقت الأجيال العربية الماضية في بداية عهدهم ببرامج الحاسوب، وهي قصة تعود للذاكرة اليوم بعد منح رجل الأعمال الكويتي محمد الشارخ، جائزة الملك فيصل لخدمة الإسلام لعام 2021، وذلك نظير جهوده في تعريب وإنتاج برامج الحاسوب منذ عام 1982، وأيضا يُنسب له الفضل في إدخال اللغة العربية إلى الحواسيب لأول مرة في التاريخ.

 

المصدر : جنوبيات