عام >عام
مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الاثنين 13-7-2020
مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الاثنين 13-7-2020 ‎الاثنين 13 تموز 2020 23:29 م
مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الاثنين 13-7-2020


* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون لبنان"

خمس وثمانون اصابة جديدة بالكورونا سجلتها وزارة الصحة اليوم ليرتفع العدد الى 2419
هذا الارتفاع الكارثي في اعداد مصابي كورونا استنفر الدولة من جديد.
لا اقفال فالبلد مابيحمل انما غرامات على الممتنعين عن وضع الكمامة والمخالفين للحجر الصحي والمسببين لانتشار الوباء وتتراوح الغرامات بين الـ 600 الف ليرة والخمسة مليون ليرة .

الى هذا يترقب لبنان الرسائل التي سيحملها وزير الخارجية الفرنسي ‏جان ايف لودريان يوم الجمعةالمقبل رسائل ستكون واضحة بشأن الشروع بالاصلاحات وبسرعة وتأكيد على ان الانقسام الداخلي لا يساعد على حصول لبنان على مساعدات دولية وفق ما اكد السفير فوشي الذي اوضح لتلفزيون لبنان ان بلاده لا تتعرض لاي ضغوطات تجبرها على عدم مساعدة لبنان .

وفيما التباين على حاله في موضوع الارقام ناشد صندوق النقد الدولي السلطات اللبنانية التوافق حول خطة الإنقاذ المالي الحكومية موضحا أنه جاهز للعمل على تحسينها إذا قضت الحاجة معربا عن قلقه حيال محاولات لبنان تقديم خسائر أقل لأزمته المالية محذرا من أن هذا لن يؤدي إلا إلى زيادة تكلفة الأزمة بتأجيل التعافي.

توازيا ‏ دعت الخارجية الاميركية اللبنانيين الى الالتزام بالاصلاحات وكشفت ان إدارة ترامب تريد إعادة صياغة موقفها من القوات الدولية في جنوب لبنان والتجديد لها لن يكون آليا،
في ظل هذه الاجواء امل بنتائج ايجابية لزيارة اللواء ابراهيم الكويت التي اختتمها بلقائه اميرها هذه الزيارة يتوقع ان يظهر مردودها سريعا على المشهد اللبناني ويعول لبنان على الكويت في مجال الفيول ما يوفر اكثر من مليار دولار بالسنة على الاقل.
البداية من جديد التطورات في ملف كورونا خلية الأزمة اجتمعت في السراي التي دعت الى التشدد اكثر بفرض اجراءات السلامة فيما سجلت خمس وثمانون اصابة جديدة.


=================

 

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون nbn"

ما أرادته إسرائيل نقطة انكسار كان نقطة انتصار للبنان واللبنانيين في مقاومتهم وصمودهم ووحدتهم.
فلبنان الذي استطاع أن يخرج منتصرا من أشرس عدوانية قادر على صنع قيامته فهل سيحول اليوم هذا التحدي إلى فرصة؟ نعم إذا ما توافرت الإرادة الوطنية الجامعة والصادقة وفق ما قال رئيس مجلس النواب نبيه بري في ذكرى عدوان تموز 2006 حيث توجه ايضا بالتحية إلى الشهداء والسواعد التي حمت ولا تزال تحمي لبنان جيشا وشعبا ومقاومة.

وإذا كانت الحصيلة المتزايدة بالارتفاع لمصابي كورونا وانخفاض سعر صرف الدولار قد طبعا نهاية الأسبوع فإن الأسبوع الطالع يحمل جملة محطات بدأت اليوم في جلسة لجنة المال والموازنة النيابية التي عكفت على دراسة اقتراح القانون المتعلق بالكابيتال كنترول والتي خلصت إلى التأكيد على عدم الاستعداد لزيادة القيود على المودعين من دون خطوات من المصارف، فيما سيحمل يوم غد جلسة لمجلس الوزراء بنكهة مالية بحيث أن بنودها تتصل بمجموعة من القضايا المتعلق منها بقطع الحساب للموازنات العامة من عام 1997 إلى 2003 كما سيتضمن جدول الأعمال بندا تم إرجاؤه لجلستين متتاليتين ويتصل باستقالة المدير العام للمالية آلان بيفاني.

وعلى خط كورونا والارتفاع المضطرد في حصيلة المصابين التي سجلت اليوم خمسا وثمانين حالة توجه إلى تغريم المخالفين لقواعد الحجر الصحي بمبالغ تتراوح بين 600 ألف ليرة و5 ملايين.
من جهة أخرى تستعد الدوائر الدبلوماسية لزيارة مرتقبة لوزير الخارجية الفرنسية جان إيف لودريان إلى لبنان يوم الجمعة المقبل ليكون أول مسؤول أوروبي على هذا المستوى يزور لبنان بعد تشكيل الحكومة الحالية.


===================

 

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون المنار"

لان وزارة الخارجية في القواعد الدولية والاصول الدبلوماسية هي الجهة المخولة ضبط اداء وتصرفات السفراء ومن يدور في فلكهم واداراتهم ، كانت وجهة كتلة الوفاء للمقاومة الى قصر بسترس. ولأن تجاوزات السفيرة الاميركية ومخالفاتها كبيرة وخطيرة على لبنان ووحدته، وضعت الكتلة بين يدي وزير الخارجية ناصيف حتي عريضة موقعة من كل نوابها، وفي متنها طلب صريح بافهام سفيرة عوكر الضوابط والاصول لتلتزم بها ولا تخرقها ، حتى لا تتفلت الامور الى حيث لا يشتهي اللبنانيون، بحسب الكتلة.

في العريضة شرح وافر للارتكابات الاميركية بحق اللبنانيين منذ عقود والتي سارت على دربها شاي، ولا يسقط من اللائحة الدعم الاميركي المطلق للعدو الاسرائيلي بالسلاح والسياسة في عدوان تموز الذي نعيش اليوم ذكراه الرابعة عشرة. وفي هذا الانتصار دعوة من رئيس مجلس النواب نبيه بري لاستخلاص العبر بأن لبنان قادر على صنع قيامته وتحويل التحدي إلى فرصة إذا توافرت الإرادة الوطنية الجامعة والصادقة.

وفي الذكرى العظيمة ايضا، تنسيق قيادي بين رئيس المجلس التنفيذي لحزب الله السيد هاشم صفي الدين ورئيس الهيئة التنفيذية في حركة امل مصطفى فوعاني اكد ان خيار المقاومة الذي حقق الانتصار يبقى الخيار الاساس في مواجهة الحصار الاميركي على شعب لبنان..

الاجتماع القيادي بحث عميقا في مستجدات كثيرة وضرورة ان تفعل الحكومة وتيرة عملها ، وايضا ازمة فيروس كورونا الذي شغل لبنان بكل وزاراته ولجانه بحثا عن وسائل لتطويق انتشار الاصابات بعد الضربة الموجعة بالامس. وفي الاقتراحات حمل وزير الصحة الى لجنة ادارة الكوارث ملاحظاته العلمية التي ليس من ضمنها التوجه لاقفال البلد في ظل التاكيد على ضرورة ان يتحمل كل مواطن مسؤوليته، مع فرض غرامة على المصابين المخالفين تصل الى ستة ملايين ليرة ولمن لا يضع الكمامة غرامة بخمسين الف ليرة.. انها الوقاية المطلوبة كفرصة اخيرة قبل فقدان السيطرة


====================

 

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون او تي في"

ليس دفاعا عن خيار الشرق بل للتذكير بما لخيارات الغرب من ندوب وحروب
هل هو خيار 1840 عندما اجتمعت بريطانيا والاستانة وروسيا والنمسا ضد بشير الشهابي ومحمد علي وفرنسا والموارنة الذين صدقوا بسذاجة الكذبة وندموا لاحقا على الاطاحة بأبي سعدى وعادوا للمناداة به ..

هل هو مأساة 1860 عندما تلاعبت بنا باريس ولندن واسطمبول وحرضتنا على بعضنا وسالت الدماء انهارا ؟ هل هو نفاق حرب ال14 عندما حاصرتنا بريطانيا وتركتنا للذئب الاغبر فريسة الجوع وطريدة الاضطهاد والقهر وسفر برلك ؟ هل هو الابادة الارمنية عندما وقف الغرب المنافق وقناصل اميركا واوروبا يتباكون ويندبون ويمثلون على الارمن الذين كانوا يبادون تحت اعين اساطين الحرية والمساواة والاخاء واساطيل الحلفاء ؟
هل هو مجازر سيفو وذبح السريان والاشوريين في العراق عندما باعتهم بريطانيا بنفط كركوك والموصل ؟ هل هو التنازل عن لواء الاسكندرون وكيليكيا وانطاكيا مدينة الله العظمى وايقونة اورشليم العليا مراضاة ومراعاة لمصطفى كمال اتاتورك التي كانت باريس ولندن تتنافسان على خطب وده لمنع انضمامه الى المانيا النازية عشية الحرب الثانية ؟ هل هو بيع الاكراد مرات ومرات بعد معاهدة سيفر منذ 100 عام بالتمام والكمال وايضا لمصطفى كمال ؟
هل هو ترك سميرنا بالامس - ازمير اليوم تحرق وتباد وتسوى بالارض بعدما اغوى الانكليز اليونان بالتوغل داخل تركيا فكانت خسارة مدوية لهم في اسكي شهير وقره حصار والسخاريا والانكليز يضحكون ويبيعون ويشترون ؟ هل هو الكذب والخبث ولعبة الاقنعة المزدوجة التي اتقنها ونستون تشرشل مع البولنديين الذين حاربوا كالعمالقة والابطال في الحرب العالمية الثانية الى جانب الحلفاء فكان جزاؤهم ان جير الانكليز تضحياتهم لديكتاتور البولشفيك جوزف ستالين الذي انتقم منهم شر انتقام؟

هل هو الخداع والخبث والحقارة واللاخلاقية التي مورست بحق القوزاق الذين استسلموا للحلفاء بعدما قاتلوا الى جانب هتلر وفي ظنهم ان العدالة الغربية والديمقراطية الاميركية ستحميهم من ثأر ستالين لكن ايزنهاور وتشرشل سلموهم الى السفاح الذي ابادهم عن بكرة ابيهم ..
هل هو فييتنام الجنوبية التي فر منها الاميركيون ذات يوم من نيسان 1975 من على سطح السفارة في مروحيات تاركين حلفائهم للقتل والسحل في صور خلدها التاريخ من الخزي والعار والتخلي ..
هل هو فلسطين المحتلة ووعد بلفور ومجازر دير ياسين وقانا والمنصوري وتطيير بطرس بطرس غالي لانه اصر على اتهام اسرائيل بالمجازر ؟ هل هو قتل سلفادور اليندي وادارة الظهر لشاه ايران وماركوس ونورييغا ومبارك وصالح وبن علي ومرسي واللائحة تطول ؟ هل هو جورجيا التي تمردت وتمرجلت على موسكو بتحريض من واشنطن فوصلت دبابات بوتين الى تبليسي فخر سكاشفيللي وفر الغرب ؟
الغرب وما ادراك ما الغرب ..
هل هو خيار دين براون اجلاء المسيحيين او وضعهم تحت السكين بعدما اتفق الاعداء والاشقاء على اتفاقية الخطوط الحمر العام 1976؟
هل هو القوات المتعددة الجنسيات التي وصلت الى بيروت منفوخة الصدر وغادرت منتوفة الريش تاركة معداتها والياتها على الكورنيش ؟
هل هو العام 1990 المشؤوم يوم حرض الانكل سام المسيحيين على الاقتتال وعقد من وراء ظهرهم صفقة مع حافظ الاسد للاشتراك في الحرب على صدام حسين مقابل اطلاق يده في لبنان فكانت الصفعة المدوية التي اسقطت الشرعية والجمهورية بمباركة اميركية ؟ الغرب وما ادراك ما الغرب ..
هل هو الربيع العربي ذات المصدر الغربي الذي احرق العرب واغرق المسلمين بالدم وهجر المسيحيين من ارضهم ؟
وهل نستفيض بعد في ذكر المحاسن والمفاتن وابراز الفتن والمحن ؟
خيار الشرق ؟ اي شرق ؟ نحن الشرق والشمس تطلع من الشرق
شرق الامام الاوزاعي وابو ذر الغفاري والامام الصدر .
شرق فخر الدين والسيد عبدالله التنوخي ومار يوحنا مارون ويوسف كرم ودانيال الحدشيتي وابن القلاعي والحويك وشربل مخلوف ورفقا ..
شرق الرسل والاولياء والشهداء الذن صارت دماؤهم انهارنا وارواحهم صارت رياحنا وعظامهم صارت صخورنا وجبالنا من المكمل الى جبل عامل .. ومن ارز الرب الى حرمون .. ولن نهون


===============

 

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون أم تي في"

فكرة حياد لبنان التي أطلقها البطريرك الراعي ، صارت مادة قوية غير قابلة للتحييد عن النقاش على الصعيدين الوطني والدبلوماسي رغم معارضة حزب الله الذي يرى فيها محاولة لحصاره ودفعه الى الانكفاء عن براكين الاقليم و الكف عن إقحام لبنان فيها . وفي انتظار أن تتظهر قابلية المبادرة للحياة من خلال مدى القدرة على تحلق الداخل حولها ومدى القدرة على دعمها مع دول القرار وفي مقدمها الفاتيكان .

في الانتظار، يغرق لبنان في همومه الاقتصادية والمعيشية والمالية، ولعل رأس الهموم وأكبرها خطرا، عودة الكورونا الى الظهور والانتشار رغم تطمينات وزير الصحة الذي ترأس اليوم اللجنة العلمية لمكافحة الأوبئة، و كان حاسما بأن أعداد المصابين مرتفعة لكنها محصورة جغرافيا و معروفة المصادر وفي قدرة النظام الصحي التعامل معها. وعندما نقول إن الكورونا هي الأخطر فلأن لا لقاح لها وهي تؤدي الى الموت الجماعي المباشر طالما أن اللبنانيين لا يتخذون الاجراءات الوقائية اللازمة لحماية أنفسهم منها، فيما الأزمات الأخرى ليست أقل فتكا لكن الموت الذي تتسبب به أبطأ ويمكن وقفه بمجرد أن تأخذ الحكومة القرارات الانقاذية الاصلاحية وتتوقف عن المكابرة ،
نقول هذا الكلام بالاستناد الى تصريح رئيس اللجنة النيابية ابراهيم كنعان والذي يتقاطع مع ما يقوله الخبراء المحليون والدوليون ووفد صندوق النقد وديوان المحاسبة ، وقد اختصره كنعان بهذه الكلمات : ما في رقم صحيح، وسأل اين الخطأ إذا تبين ان ارقام الحكومة خاطئة ويفترض تصحيحها.

مساوىء استمرار الحكومة في عنادها وتسليم دفة السياسة الخارجية الى حزب الله ، عاينها اللواء عباس ابراهيم بلهجة دبلوماسية مهذبة في الكويت ، إذ رسم له مسؤولوها خريطة طريق قرأ مثلها بمختلف اللغات واللهجات التي ينطق بها اصدقاء لبنان : لا مال من دون إصلاح بنيوي ، لا مال من دون إصلاح العلاقات مع دول الخليج وقبل وقف مهاجمتها والتطاول عليها . والسؤال الذي يطرح الآن، ما هي الضمانات بأن لا ينسف حزب الله مساعي ابراهيم ، وقد واصل الحزب اليوم مطاردة السفيرة الأميركية ، وقد شكاها لوزير الخارجية وطالبه بمعاقبتها لأن التدخل في الشؤون اللبنانية مسموح فقط لسفراء سوريا وإيران وروسيا ولقائد عصائب أهل الحق بحسب المعارضة ؟. وما سمعه اللواء ابراهيم بالكويتي سيسمعه أهل الحكم والحكومة بالفرنسية من فم رئيس الدبلوماسية الفرنسية إيف لودريان الذي قد يصل بيروت نهاية الأسبوع ، في مهمة هدفها انقاذ لبنان من حكومته ، قد تكون الأخيرة قبل تركه لمصيره .. لننتظر


===================

 

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون ال بي سي"

حين يدق الدكتور فراس أبيض رئيس مستشفى رفيق الحريري ناقوس الخطر ، فهذا يعني أن هناك خطرا، لا من كورونا وحسب، بل من عجز هائل في توفير ما يجب أن يكون توفيره بديهيا ... الدكتور ابيض ينبه إلى أن مادة المازوت متوافرة لدى مستشفى رفيق الحريري مدة خمسة أيام فقط، بعد ذلك هناك خطر ألا يستطيع المستشفى استقبال الحالات ، لا في قسم العناية المشددة وحسب، بل ايضا في قسم العزل ...

وضع شبه ميؤوس، إصابات ترتفع، والخطر يتضاعف ... بالمقارنة مع عدد إصابات أمس، التي كانت 166 إصابة, فإن عدد الإصابات اليوم الذي هو 85 ، هو نصف عدد أمس ، ولكن في المسار العام ، فإن هذه الأعداد المرتفعة تنذر بتفلت الأوضاع من ضوابطها .... فبسبب عدد إصابات أقل من ذلك بكثير ، أقفل البلد. اليوم الجميع يتحدثون عن أن لا عودة إلى إقفال البلد : إختاروا الإقتصاد على الصحة ، ولكن إذا بقي التفلت على هذا المنوال ، فيخشى أن نخسر الإثنين معا : الإقتصاد والصحة.
بالإنتقال إلى الملفات الإقتصادية والمالية والمعيشية ، حكي كثيرا في الساعات الأربع والعشرين الأخيرة عن النتائج المرتقبة لزيارة اللواء عباس ابراهيم الكويت، موفدا من رئيس الجمهورية.. بصرف النظر عن كل التحليلات الداخلية ، فإن مصادر ديبلوماسية كويتية قطعت الشك باليقين, فكشفت أن الجانب الكويتي وعد بمتابعة المواضيع والملفات التي طرحت من خلال مجلس الوزراء والمؤسسات ذات الصلة، لكنه نفى، وهنا الأهم ، ان تكون الاجتماعات قد أفضت الى قرارات فورية . اللواء ابراهيم عاد إلى بيروت والتقى رئيس الجمهورية .

ماليا أيضا ، استمر السجال على أشده في ما يتعلق بصندوق النقد الدوالي والأرقام والإحتساب والخسائر ... صندوق النقد يقول : قلقون من أن المحاولات لتقديم خسائر أقل وإرجاء إجراءات صعبة في المستقبل, لن تؤدي إلا إلى زيادة تكلفة الأزمة بتأجيل التعافي".

في الموازة ، تفاصيل بارزة قدمها رئيس لجنة المال والموازنة ابراهيم كنعان, وضع فيها سلسلة من الملاحظات على خطة الحكومة وسأل : " أين الخطا اذا تبين ان أرقام خطة الحكومة في حاجة لتصحيح؟ واين الخطأ اذا تبين ان الخسائر المحددة من قبل الحكومة وصندوق النقد بمقاربة افلاسية غير دقيقة، لأنها يجب ان تكون مقاربة تعثر ونقص بالسيولة ؟

على خط الديمان وحركة التأييد لطرح البطريرك الراعي، الحياد، اللافت اليوم موقف وليد جنبلاط الذي غرد قائلا : نعم ، يحق للبطريرك الراعي ان يطالب بالحياد ، الحياد الايجابي على الاقل .


=====================

 

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون الجديد"

رسالة قلق من صندوق النقد.. رسائل أميركية عبر بريد اليونيفيل إلى حزب الله لكن أبرز الرسائل هي تلك التي ينتظرها لبنان من زيارة المدير العام للأمن العام عباس ابراهيم للكويت بعد عودته الليلة، وهو حط في بعبدا هذا المساء لاطلاع رئيس الجمهورية على نتائج المهمة التي اوكله بها.
فاللواء الذي اعتاد فن الوساطات كان هذه المرة يمثل الطرف المأزوم الباحث عن إطلاق سراحه من دون فدية، وقد عكست رفعة اللقاءات التي أجراها في الكويت توقعات بالمساعدة لكنها لن تأتي كما روج عبر الإيداعات والهبات ومستوى المعونة قد يتراوح بين مشتقات نفطية ومساهمات في مشاريع الصندوق الكويتي للتنمية والترياق الكويتي، يضاف إلى المساهمة النفطية العراقية معطوفة على تحرك أوروبي تجاه لبنان..
كل ذلك من شأنه تضييق رقعة الخناق المشدود على البلد المتأزم ماليا وصحيا.

وفي البحث عن الدور الأوروبي يتصدر الفاتيكان طليعة الساعين لفك الحصار ومد يد المساعدة إلى بلد ضنين على الوجود المسحيي في الشرق وقد أثمرت زيارة وزير الخارجية ناصيف حتي لروما الأسبوع الماضي عن اتفاقيات بالنيات وبالأحرف الأولى لتنسيق المساعدة فبلقائه رئيس الأساقفة في حاضرة الفاتيكان الكاردينال بول ريتشارد غالاغر كان تشديد من رأس الكنيسة في العالم على وجوب الوقوف إلى جانب لبنان ومساعدته في أزمته الاقتصادية والاجتماعية والمالية وسيضع الفاتيكان هذا التوجه على سلم أهدافه وذلك بتواصله مع الدول الأوروبية ومنها فرنسا على وجه التحديد بهدف التشجيع على فتح أبواب الغرب.
وكذلك بطلبه إلى الولايات المتحدة التخفيف من ضغطها على البلد المنكوب لأنها إذا واصلت هجومها الاقتصادي والسياسي وإعلانها التصدي لحزب الله فستدفع بمسيحيي لبنان إلى الهجرة وتلك نقطة ضعف الغرب في إفراغ المتوسط من مسيحيه ورواد حضارته. وفي الترجمة العملية للتواصل الأوروبي الأميركي فإن واشنطن غمست لقمتها بملح السرايا وحلت عن "متلازمة" إسقاط الحكومة وعن الضغط عليها بحجة أنها حكومة حزب الله لكنها احتفظت لنفسها بخط أزرق دخلت منه إلى اليونفل وادعت أن الحزب يعرقل تحركات قوات الطوارئ في جنوب لبنان"، وقالت: "نعالج التهديد الذي يشكله سلاح حزب الله".

اختارت الخارجية الأميركية أكثر النقاط هدوءا على مر أربعة عشر عاما ..وأكثر العلاقات انسجاما بين جنوب وسكان وحزب غير مرئي لتثير ملفا لم يكن في التداول ولا هديره يسمع جنوبا بحجم الهدير اليومي لطائرات التجسس الإسرائيلية التي تعربد صبح مساء جنوبا وصولا إلى الشمال وعلى كل هذه الملفات فإن هدير الكورونا أحدث اليوم جدران صوت دوت في السرايا مع اللجوء الى عقوبات على المخالطين والمخالفين.. أما الهدير الأبعد مدى فقد وصل من صندوق النقد الدولي الذي أعاد تذكيرنا بأخطاء أرقامنا المالية وحض السلطات اللبنانية على التوحد خلف خطة الحكومة الإنقاذية محذرا من محاولة تقليص الخسائر الناجمة عن الأزمة المالية وهو ما يؤدي الى إطالة فترة التعافي وفي تقدير حجم الخسائر النفطية من جراء ملف الفيول المغشوش فإن مضمون القرار الظني الذي ستعرضه الجديد اليوم يوزع هذه الخسائر بين جنحة وجناية بحيث تشمل التهم: الرشوة والتدخل بالرشوة واستعمال المزور والاحتيال والغش وتبييض الأموال لكن اللافت في القرار الظني أن شركة zr energy اتهمت بدفع الرشى وهو ما يعد جناية فيما اقتصرت التهم على zr group القابضة والمالكة لشركة zr energy على الجنحة وابرز " المجنحين " سركيس حليس واروور فغالي .

المصدر : وكالات