عام >عام
أول ظهور للطفل السوري المغتصب: هددوني بالقتل ولن أسامح أبي
أول ظهور للطفل السوري المغتصب: هددوني بالقتل ولن أسامح أبي ‎الثلاثاء 14 تموز 2020 21:53 م
أول ظهور للطفل السوري المغتصب: هددوني بالقتل ولن أسامح أبي


فاجأ الإعلامي اللبناني طوني خليفة الجمهور بإعلانه عن استضافة الطفل السوري المغتصب للحديث عن تفاصيل ما تعرض له من اغتصاب واعتداء من جانب بعض الأشخاص وذلك بعد ظهور مقطع فيديو له انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي يرصد تلك القصة التي أصبحت قضية رأي عام هزت المجتمعين اللبناني والسوري.

وظهر الطفل السوري المغتصب للمرة الأولى في مقطع فيديو برفقة والدته كشف عنه طوني خليفة عبر قناته على موقع "يوتيوب"، حيث أكدت والدة الطفل السوري أن ابنها محمد يبلغ عمره الآن 13 عامًا بينما كان قد تعرض للتحرش به جنسيًا وتعنيفه واغتصابه منذ عامين عندما كان عمره 11 عامًا مشددّة على أنها عرفت بقصة ابنها من خلال السوشال ميديا بعدما انتشر مقطع الفيديو الصعب لأن ابنها لم يتحدث معها على الإطلاق بشأن ما تعرض له.

وأوضحت والدة الطفل السوري المغتصب أنها متزوجة من سوري منذ سنوات وتسكن في "الضيعة" ولم يحدث من أهلها أن عاملوها أو طفلها بطريقة سيئة حتى بعدما ظهر الفيديو لم تتغير المعاملة لافتة إلى أن محمد ولد في الضيعة وكبر بها.

وكشفت عن عدم مشاهدتها للفيديو حتى الآن لأنها كـ"أم" لا ترغب بأن ترى ابنها كذلك مبينة أنها سمعت ما حدث في مقطع الفيديو ولم تشاهده غير أن ابنها "محمد" كان يأتي إلى المنزل يوميًا ويدخل غرفته ويبكي، وعندما تسأله ما به لم يكن يتحدث معها في شيء.

وبعدها دار الحديث مع الطفل الذي ظهر وهو لا يبالي بالكشف عن وجهه وبالفعل تكشف من وجهه قليلًا قبل أن تطالبه المذيعة بأن يستدير للكاميرا ويتحدث، حيث حرص على التأكيد على حديث والدته وأنها لم تكن على علم بأي شيء حدث له وأنها تفاجأت بالأمرمثل الآخرين.

وأضاف "محمد" قائلًا إنه أخفى عن والدته أمر اغتصابه والاعتداء عليه من جانب بعض الأشخاص لأنه كان مهددًا بالقتل، متابعًا: "الأشخاص هددوني بالقتل لو اتكلمت"، كما أنهم كانوا يقابلون في الشوارع من آن لآخر ويضربونه.

وفجرت "أم محمد" مفاجأة بشأن زوجها ووالد ابنها محمد قائلًة إنه مختف تمامًا منذ أن كان عُمر ابنها خمس سنوات لافتًة إلى أنه ذهب إلى سوريا ولم يعد كما أنه وقبل أن يبلغ ابنها عمر الخمس سنوات كان قد تركهما واختفى عنهما وهو طفل رضيع عمره تسعة أشهر، حيث ذهب إلى سوريا ولم تعرف عنه شيئًا كما أنها لم تبحث عنه، وكشفت عن قصة زيارته لهما عندما كان عمر ابنها 5 سنوات فقالت: "محمد فزع منه وقاله انت مش بيي".

واستنكرت "أم محمد" موقف والد محمد الذي لم يأت حتى عندما سمع بما حدث لابنه، مشيرة: "ما بدي ياه يجي يمكن لو كان هنا ما كان حصل لمحمد اللي حصل".

بينما قال الطفل السوري: "ابحثوا عنه لو بدكم ولو لقيتوه وصلوله رسالة إنه لو اجا على هنا بدو يشوف شيء ما بيعرفه"، وأعلن الطفل تبرؤه من والده عندما قال: "أنا بيي تركنا وما بيتعرف علينا .. هو مش بيي .. تركنا ولا بيدق بيسأل عني".

وكانت مأساة الطفل السوري المغتصب قد انكشفت بعدما انتشر مقطع فيديو كالنار في الهشيم خلال الأيام الماضية، ويظهر فيه طفل يركض هاربًا ممن أطلق عليهم عبر وسائل التواصل لقب "وحوش بشرية"، كما تعلو في الفيديو كلمات واضحة تؤكد صحة الاعتداءات.

المصدر : فوشيا