لبنانيات >أخبار لبنانية
السعودي : الإنفجار الكارثي في مرفأ بيروت شبيه بـ "هيروشيما" وأكبرمن طاقة لبنان على تحمله ومرفأ صيدا جاهز لإستقبال السفن وقد نلجأ لفتح المدارس لإيواء العائلات
السعودي : الإنفجار الكارثي في مرفأ بيروت شبيه بـ "هيروشيما" وأكبرمن طاقة لبنان على تحمله ومرفأ صيدا جاهز لإستقبال السفن وقد نلجأ لفتح المدارس لإيواء العائلات ‎الأربعاء 5 آب 2020 16:52 م
السعودي : الإنفجار الكارثي في مرفأ بيروت شبيه بـ "هيروشيما" وأكبرمن طاقة لبنان على تحمله ومرفأ صيدا جاهز لإستقبال السفن وقد نلجأ لفتح المدارس لإيواء العائلات

جنوبيات

 أكد رئيس بلدية صيدا المهندس محمد السعودي في تصريح عممه المكتب الإعلامي في البلدية  أن الإنفجار الكارثي في مرفأ بيروت هو أكبر من طاقة لبنان على تحمل تداعياته، وهو أشبه بهزة أرضية وبقنبلة ذرية كان وقعها مشابه لما جرى في هيروشيما ، والنتيجة خراب ودمار ومسح شامل للمرفأ بكافة مرافقه، وهذه كارثة كبيرة  للبنان تستدعي من الجميع أن ينسوا ولاءاتهم وأن يتجهوا للمساعدة الإنسانية.
وقال: نحن في بلدية صيدا وضعنا فرق الطوارىء والإطفاء والشرطة البلدية وفريق الكوارث والأزمات بحالة إستنفار، وأرسنا آلية إنارة ليلية مساء أمس للمساعدة في أعمال الإغاثة في مرفأ بيروت، كما عرضنا جهوزية سرية إطفاء البلدية للتدخل وللتوجه إلى بيروت للمؤازرة والدعم.
وقال : اتصلت برئيس بلدية بيروت الأستاذ جمال عيتاني الذي طلب إمكانية تأمين مراكز إيواء لعائلات فقدت منازلها بفعل الإنفجار، وقد قدمت له لائحة بهذه المراكز المتوفرة وإذا ما دعت الحاجة فيمكن أيضا أن نلجأ لفتح المدارس وهذا الأمر هو قيد البحث مع الفاعليات.
كذلك تقلينا إتصالا من قيادة الجيش اللبناني التي طلبت إمكانية إستخدام ملعب صيدا البلدي في مدينة الرئيس الشهيد رفيق الحريري كمستشفى ميداني إذا ما دعت الحاجة، وطبعا كان جوابنا بأن الملعب بحالة جهوزية وهو بتصرف قيادة الجيش اللبناني لإستخدامه في هذه المرحلة العصيبة.
وتابع:  أجريت إتصالا هاتفيا بمدير عام النقل البري والبحري الأستاذ عبدالحفيظ القيسي وأكدت له جهوزية مرفأ صيدا التجاري لإستقبال السفن لتفريغ البضائع فيه جراء تعطل الملاحة في مرفأ بيروت حاليا.
كما أجريت إتصالا بالسيد مرعي أبومرعي مقدما التعازي له بإستشهاد إثنين من أفراد طاقم سفينته السياحية الأورينت كوين التي غرقت بفعل الإنفجار حيث أصيب أيضا 7 من طاقمها متمنين الشفاء لهم.
وختم المهندس السعودي: رحم  الله الشهداء وشفى المرضى ونسأله تعالى أن  الأحوال العصيبة والكوارث التي نعيشها في لبنان الواحدة تلو الأخرى، من وباء كورونا إلى الأزمة الإقتصادية والمالية والمعيشية والأن هذه الإنفجار الكارثي. حفظ الله  لبنان وشعبه وكافة المقيمين  في هذا الوطن من كل شر ومكروه .

المصدر :