عام >عام
د. طلال حمود: ​"لا لمشاريع تدمير لبنان وجلب الوصاية الدولية"
د. طلال حمود: ​"لا لمشاريع تدمير لبنان وجلب الوصاية الدولية" ‎السبت 8 آب 2020 15:36 م
د. طلال حمود: ​"لا لمشاريع تدمير لبنان وجلب الوصاية الدولية"


قال الدكتور طلال حمود "لا لمشاريع تدمير لبنان وجلب الوصاية الدولية".
الأصدقاء والأحبَة، 
اعتقد ان الذي نراه ونسمعه اليوم ليس ثورة ضد الفساد ولا من يحزنون ..
انه مشروع تدميري ومشروع حرب اهلية جديدة ل لبنان الذي دخل مرحلة حرجة جداً وعلى كل الحكماء والوطنيين في لبنان إستدراك الوضع في اسرع وقت ولكنني اعتقد انه فات الأوان وقد خاب ظني كثيراً بما كنت اعتقد انه امل حقيقي لبناء وطن جديد قوي وكريم وخالي من الفساد والمفسدين والمحاصصة والإستزلام..
ولكن الذين يديرون التحرّكات اليوم كلهم مشبوهون والاهداف التي تحركوا تجاهها والشعارات التي رفعوها واحراق المؤسسات والوزارات ليس "عمل ثوروي"  ابداً بحسب ما ارى ولديهم اجندات خارجية لا علاقة لها البتّة لا بالإصلاح ولا بالتغيير ولا ببناء لبنان الأفضل..
إنهم يدمّرون لبنان لحسابات شخصية ولخدمة بعض السفارات : بعني فقدنا كل امل وطارت كل اهداف حراك ١٧ تشرين الذي كنّا من اشد المؤيدين له...واعلن شخصياً ان لا علاقة لي منذ اليوم بكل هؤلاء ولن نسامحهم لإضاعتهم البوصلة وتوجيهها الى غير مكانها الحقيقي..
وانا اعرف ان كلامي سوف لن يعجب الكثير من الأصدقاء وسوف ينسحب البعض من المجموعة ( ملتقى حوار وعطاء بلا حدود ومجموعاته الخمسة) وقد انسحب البعض بالفعل لأنهم لا يريدون قول الحقيقة وسماعها.
  وانا اعرف ذلك جيداً منذ البداية، لكن عندما يجب ان اختار بين تدمير وطن وبناء وطن جديد على أُسس وطنية لا طائفية ولا مذهبية ولا مناطقية ولا على اساس الولاء الأعمى لهذا الزعيم او ذاك ..
نعم انحاز الى مشروع بناء الوطن وليس تدميره!
 

المصدر :