عام >عام
وزير الصحة من صيدا: وصلنا إلى الذروة وإلى التفشي المتمادي لفيروس "كورونا"
حسن: سيعقد اجتماع عاجل برئاسة رئيسي الجمهورية والوزراء والمعنيين مخصص لتفشي مرض الكورونا
رئيس الوفد التركي: اردوغان مستاء من عدم فتح المستشفى التركي في صيدا
وزير الصحة من صيدا: وصلنا إلى الذروة وإلى التفشي المتمادي لفيروس "كورونا" ‎الخميس 13 آب 2020 12:41 م
وزير الصحة من صيدا: وصلنا إلى الذروة وإلى التفشي المتمادي لفيروس "كورونا"

جنوبيات

تفقد وزير الصحة العامة في حكومة تصريف الأعمال الدكتور حمد حسن مع وفد من الجمهورية التركية ورئيس بلدية صيدا المهندس محمد السعودي المستشفى التركي للطوارئ والحروق في صيدا، بحضور مدير المستشفى الدكتور غسان دغمان وذلك للاطلاع على أوضاع المستشفى تمهيداً لتشغيله وفتح أبوابه لاستقبال المرضى.
الوفد التركي ضم: مستشار الرئيس التركي للعلاقات الطبية والمواد الغذائية سيركا، مدير عام وزارة الصحة بالعلاقات الخارجية سلامي، رئيس دائرة الشرق الاوسط وافريقيا تيكا بلاند توركماس، منسق مكتب بيروت وفريق تقني من وزارة الصحة .
وأكد حمد أننا وصلنا إلى الذروة والى التفشي المتمادي لمرض الكورونا، وفي ظل هذا التفشي للوباء سيصار إلى اجتماع عاجل الآن يعقد برئاسة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وحضور رئيس الوزراء المستقيل حسان دياب وكل المعنيين بهذا الشأن وهذا الاجتماع مخصص فقط لوباء الكورونا وبإسعاف الجرحى.

وحول زيارة الوفد التركي لصيدا قال:  في ظل الانفجار الاليم الذي حدث في مرفأ بيروت ووصل صداه الى كل الاصدقاء في العالم  يزور الوفد التركي هذه المستشفى الذي بني في عام 2010 برعاية الرئيس التركي رجب طيب اردوغان لمساعدة لبنان وشعبه والنازحين السوريين واللاجئين الفلسطينيين.
وأضاف: "ننظر بحسرة وألم ان يكون لدينا مستشفى مجهز بهذه الهيكلية والتجهيزات المتقدمة التي قل نظيرها في لبنان والمنطقة وهو لم يصل الى مرحلة التشغيل واستقبال المرضى منذ عشر سنوات.
وتابع: في ظل خروج 4 مؤسسات استشفائية لبنانية عن العمل في منطقة الانفجار ووصولنا إلى التفشي المتمادي للمرض نحن بأمس الحاجة لرفع عدد الأسرة لاستقبال المرضى والمصابين من كل الجنوب وصولا الى بيروت ولدينا كل الحرص ان تنطلق الأعمال باسرع وقت ممكن.
من جهته المسؤول التركي قال: جئت إلى لبنان ممثلاً عن رئيس الجمهورية التركية وبعد حصول الانفجار أرسلت الدولة التركية كل إمكانياتها لمساعدة الشعب اللبناني ونحن نشارك في أعمال البحث عن المفقودين.
وفيما يخص المستشفى قال من المؤسف ان تبقى هذه المستشفى التي أنشأت عام 2010 مقفلة إلى الان والرئيس اردوغان مستاء جدا من هذا الامر وعدم استطاعتها استقبال جرحى الانفجار او مرضى الكورونا وان الرئيس اعطى تعليماته لتشغيل المستشفى باسرع وقت ولذلك كلف الوفد للاطلاع عليه ولتجاوز العراقيل والعقبات التي تحول دون فتحها.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

المصدر :