فلسطينيات >داخل فلسطين
الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي تدين اعلان التطبيع وتدعو الى التضامن مع الشعب الفلسطيني فعلا لا ببيانات جوفاء!
الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي تدين اعلان التطبيع وتدعو الى التضامن مع الشعب الفلسطيني فعلا لا ببيانات جوفاء! ‎الجمعة 14 آب 2020 10:13 ص
الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي تدين اعلان التطبيع وتدعو الى التضامن مع الشعب الفلسطيني فعلا لا ببيانات جوفاء!

جنوبيات

اعلن الرئيس الامريكي دونالد ترامب عن تطبيع العلاقات بين الامارات العربية والكيان الاسرائيلي، يوم الخميس 2020/8/13 ليشير الى قيادته لهذه الخطوة واطرافها، ويحسبها لحملته الانتخابية على حساب عدالة القضية الفلسطينية والتضامن العربي والتحالفات الاقليمية. ومن ثم اعلنته وكالة انباء الامارات الرسمية، واكدت على ان “الإمارات تعلن تطبيع العلاقات رسميا مع “اسرائيل”، كما تؤيد اتفاق الرئيس الأمريكي..
ان الأمانة العامة للمؤتمر القومي ترى ان هذه الخطوة التطبيعية المتعجلة جدا تفضح العلاقات المريبة بين الاطراف المعلنة لها وتكشف مسارا بعيدا عن الهموم العربية والقضية المركزية، ورغم الاشارة الى تجميد قرار الضم الصهيوني في اطار الاتفاق الاعلامي الا ان نتنياهو نفى ذلك فيما الكيان الصهيوني يمارس سياسة الضم والقتل والسجن دون توقف او انتظار للكلام الاعلامي ولم يرتدع لا سابقا ولا حاليا وهو يرى الهرولة العربية الرسمية اليه.
ان الامانة العامة ومن موقفها الثابت ضد كل اشكال التطبيع مع الكيان الغاصب، تدين هذه الخطوة وتستنكرها بشدة لانها تصب في خدمة الكيان وسياسات الاستيطان والعدوان والاحتلال المستمرة على الشعب الفلسطيني وباقي شعوب الامة، وتعتبرها تفريطا مجانيا بالحقوق الوطنية المشروعة للشعب الفلسطيني ولقضيته العادلة، وتؤكد الأمانة العامة على ثوابت العمل العربي في التضامن والدفاع عن عدالة القضية الفلسطينية وضرورة العمل العربي المشترك لردع سياسات الحرب والعدوان والاستهتار بالحقوق العربية العادلة.
وتذكر الأمانة العامة بتجارب ما سبق من معاهدات تطبيع واتفاقيات ما يدعونه بالسلام والمشاركة في حل القضايا المطروحة بين الاطراف وغيرها من المسميات التي لا تحترمها حتى الاطراف نفسها التي وقعت عليها. وكما نراها زادت في عدوان الكيان وممارساته المتعارضة مع ما كتب فيها.
ولهذا نهيب بجماهير شعبنا العربي والقوى السياسية من كل التيارات الحريصة على مواقفها الوطنية الرافضة بقوة للاحتلال الصهيوني والهيمنة الامبريالية ان تدين هذه الخطوة وتشجب الاستمرار فيها وتدعو من جديد الى وقف التطبيع ورفض المساومات على القضايا العربية والسلام والامن في المنطقة والعالم.

المصدر :