لبنانيات >أخبار لبنانية
قيادتا أمل وحزب الله جنوبا : بالصبر والتعاضد والتعاون نعبر جميعا بلبنان الى بر الامان ونمحو اثار الكارثة العظيمة
قيادتا أمل وحزب الله جنوبا : بالصبر والتعاضد والتعاون نعبر جميعا بلبنان الى بر الامان ونمحو اثار الكارثة العظيمة ‎الجمعة 14 آب 2020 12:35 م
قيادتا أمل وحزب الله جنوبا : بالصبر والتعاضد والتعاون نعبر جميعا بلبنان الى بر الامان ونمحو اثار الكارثة العظيمة

جنوبيات

عقدت قيادتا "حزب الله" وحركة "امل" في منطقة الجنوب، اجتماعا في مركز "حزب الله"، في مدينة النبطية بحثتا في خلاله في آخر التطورات على الساحتين المحلية والجنوبية، في حضور مسؤول المنطقة في حزب الله علي ضعون ومسؤول الاقليم في حركة "أمل" الدكتور نضال حطيط، وأصدرتا بيانا، توجهتا في مستهله "امام الحادثة الاليمة التي عصفت بلبنان واصابت العاصمة بيروت وما خلفته من دمار وخسائر فادحة في الأرواح والممتلكات، بأسمى آيات العزاء لعوائل الشهداء والمواساة للجرحى مع الدعاء لله سبحانه وتعالى ان يمن على الشهداء بالرحمة والمغفرة وعلى الجرحى بالشفاء العاجل وعلى الاهل بالصبر والتعاضد والتعاون لنعبر جميعا ببلدنا الحبيب لبنان الى بر الامان ونمحو اثار هذه الكارثة العظيمة".

ودانت القيادتان "ما قام به بعض الموتورين والحاقدين الذين حاولوا بكل الوسائل الخبيثة والمشبوهة استغلال الحادثة وطمث الحقائق وتزويرها خدمة لمشاريعهم التقسيمية والفتنوية من خلال التعرض للرموز الوطنية والدينية"، ونوهتا ب"صبر أهلنا ووعيهم والذي فوت على هؤلاء فرصة تحقيق غاياتهم واهدافهم".

ومع اطلالة عاشوراء الامام الحسين وشهر محرم الحرام، ناشدت القيادتان "الحسينيين الكربلائيين اهل هذه المنطقة العزيزة والصابرة وانسجاما بتوجيهات المراجع العظام وقراري حزب الله وحركة امل وبسبب الخطر الكبير الذي سببته جائحة كورونا وحفاظا على السلامة العامة الالتزام الكامل بضرورة احياء هذه المناسبة العظيمة من خلال وسائل الاعلام ووسائل التواصل الاجتماعي فقط والغاء كل التجمعات والمسيرات والاحتفالات اينما كانت مع تعميم مظاهر السواد في كل القرى والاحياء على الامام الحسين واهل بيته واصحابه".

وتقدمت القيادتان من "الاهل في الجنوب والبقاع الغربي بالتهنئة والتبريك لمناسبة الانتصار الالهي العظيم الذي تحقق في عام 2006 على العدو الصهيوني، مؤكدين "ان المقاومة ستبقى الخيار الوحيد للدفاع عن الارض والعرض والكرامة والسيادة الى جانب الجيش والشعب الحاضن الصابر والصامد".

المصدر :