عام >عام
حُسنُ الطلبِ وعظيمُ الخُلقِ...
حُسنُ الطلبِ وعظيمُ الخُلقِ... ‎الاثنين 30 آب 2021 09:42 ص القاضي م جمال الحلو
حُسنُ الطلبِ وعظيمُ الخُلقِ...

جنوبيات

يُحكى أنّ امرأة قصدت أحد الأمراء لقضاء حاجة لها بعد أن بلغ منها الفقر حالة لا تُطاق. وعند مقابلة الأمير ألقت عليه السلام بلغة الواثق بأنّ طلبها سيُجاب. 

فقال الأمير: ما حاجتك يا أمة الله كي أقضيها لك؟ 

أجابت: ربّما يخفى على مثلك أنّ الفقر مرّ المذاق، من أجله وقفت مع زوجي على باب الطلاق، فهل عندكم شيء ليوم التّلاق؟ فما عندكم ينفد وما عند الله باق. 

فقال الأمير: أعيدي "رحمك الله"، فكرّرت بطلب منه ثلاث مرّات، لكنّها امتنعت في الرابعة، حتّى لا تذلّ نفسها، فقد فهم مقصدها. 

وأردف الأمير قائلًا: والله لو أعدت ذلك ألف مرّة لأعطيتك عن كلّ مرّة ألفًا، وذلك "لحسن طلبك وعظيم خُلقك".

ثمّ أمر بإعطائها من الإماء عشرًا، ومن العبيد عشرةً، ومن الإبل عشرًا، ومن الغنم ما تشاء، ومن المال فوق ما تشاء. 

إنّها أخلاق الأمراء الأشراف في التعامل الحسن مع طلبات المحتاجين، ومقابلة الإحسان اللفظيّ بالإحسان الفعليّ. 

أمّا في زمننا هذا وفي ظلّ سياسة التّعاسة مع أفعال كِبار السّاسة، فإنّ طلبات الشعب المسكين ستُقابل بالكثير من القهر والإذلال، يفوق كلّ احتمال!

المصدر : جنوبيات