عام >عام
وهل يعلمنا التاريخ إن أعاد نفسه؟
وهل يعلمنا التاريخ إن أعاد نفسه؟ ‎الخميس 14 تشرين الأول 2021 09:55 ص ميشال جبور
وهل يعلمنا التاريخ إن أعاد نفسه؟


لم نتعلم بعد ولم نتعظ، والتاريخ ما زال ينتظرنا لنتعلم ونحن للأسف راسبون في مادته اللبنانية وفي كل بنودها الإجتماعية والسياسية والحزبية والأخلاقية.

لم نترفع عن الضغينة والأحقاد الدفينة التي ما زالت شياطينها تشعل نيرانها في أعماق قلوبنا،ما زلنا ملثمين بالكره ونرتدي أقنعة الإجرام وأمامها نبتسم كشيطانٍ أخرس،لم نتعظ ولن نتعظ إلى أن نفقد لبنان ونفقد بيروت ونفقد حتى أنفسنا.

وما أسهل أن نعيد الشرقية والغربية والمتاريس والتراشق والتقاتل، وما أسهل أن نعود إلى الفرز الطائفي فيحيك لنا أثواب الموت والدم، لم نتعظ، لأننا ما زلنا قادرين على تأليه زعامات لم تجلب يوماً سوى الدمار والخراب والإصطفاف المميت إلى جانب كل ما هو مشبوه وغريب عن لبنان ولن نرتضي ببعض إلى أن نخسر لبنان الذي نحلم به ونطمح إليه ولم نعمل يوماً لأجله، أيها التاريخ،نحن راسبون.أما تعلمنا أن لا أحد يمكنه إلغاء شريكه في الوطن،أما تعلمنا أنه الجبروت ومهما علت قممه لن تعلو على صوت الوطن والشعب،أما تعلمنا أن الشارع يقابله شارع ولا يجلب سوى الإقتتال والفتن التي لا طائل منها،وأن قوة السلاح لا تجلب سوى قوة سلاح أخرى بوجهها،قد آن الآوان لنتعلم،فقد عايشت زمن الحروب التي أتت كي تقضم جغرافية الوطن،كانت تجربة قاسية انخرطنا فيها جميعاً في آتون مستعر ابتدأ بالدفاع عن الكيان والوجود وانتهى بحرب أهلية حصدت خيرة الشباب ودمرت وجه لبنان،ظننا أننا أخرجنا جسماً غريباً من وطننا لنكتشف أن الجسم الغريب والوحيد عن الوطن هو نحن،تجربتي كانت قاسية ولبرهة من الزمن لكنها علمتني الكثير،واعلموا أن لبنان يستحق أن نموت لأجله دفاعاً عنه وليس أن نقتله ونقتل شعبه لأجلنا ولأجل مصالحنا. 

ما زلنا نريد التضحية بلبنان لأجل ظلمات التخوين والتهويل والترهيب، ما زلنا نهدر دماء بعضنا بالإستقواء على بعض،جبابرة نحن على بعض عندما نكون أقوياء فيصبح الوطن والشعب الحلقة الأضعف،قياصرة نحن نحكم بالبطش والبأس والنعرات الطائفية عندما تداهمنا قضايا الوطن.

علامات استفهام لم نجب عليها سألنا التاريخ عنها ولم نفهم إلى اليوم كيف نجيب، فنحن أعمياء القلب والوجدان وفاقدي الضمير أمام المصالح والإمبراطوريات التي نبنيها على حساب الوطن والشعب.

لغة الإستعلاء والإستكبار ترخي بظلامها الدامس ما إن نشعر بخطرٍ يقض مضجع طائفيتنا المضرجة بدماء الشهداء من كل الأطياف والأديان، رحلوا شهداء ظناً منهم أننا سنتعلم والآن من عليائهم يبكون علينا لأننا، لم نزل نؤله الأشخاص ونكفر الوطن والشعب.

كم من تاريخٍ يلزمنا كي نتعلم،كم من أزمة مالية واجتماعية وصحية يلزمنا كي نتعاضد ونتعلم أن لا الشرق يحمينا ولا الغرب يصوننا والإستقواء بهم أنزل بنا أقسى المآسي لأن مشاريعهم لا تُطبق في لبنان وغرسها بالقوة والإستزلام والإستقطاب كلفنا الدم والأرواح على مر السنين،كم من حرب أهلية تلزمنا كي نتحاور ونصلي في كنائس وجوامع بعضنا البعض، كم من شرقية وغربية وقتل على الهوية يلزمنا كي نشعر ولو لوهلة أننا أخطأنا بحق لبنان وشعبه، كم من قضاء وقوانين وتحقيقات في جرائم بحق رؤساء ورجالات ذهبوا ضحية شد العصب الطائفي والوله للقتل، كم مرة يجب أن تُدمر بيروت على رأس من فيها كي نشعر بأننا خذلنا الوطن والشعب، وإلى أين نأخذ هذا الوطن وهذا الشعب بكل المآسي التي أُنزلت بهم بقصدٍ أو عن قلة دراية؟

لماذا كُتبت علينا المعاناة دائماً من لعنات الدهر التي أندى لها جبيننا مراراً وتكراراً،كم من مرة على لبنان أن يسقط أمام أعيننا وبأفعالنا وكم من مرة على الشعب أن يدمي ويرزح تحت الإنهيارات ضحية للمافيات والمنظومات السارقة كي نتعظ ونغير في أنفسنا، ويبقى السؤال، هل يعلمنا التاريخ إن أعاد نفسه؟

المصدر : جنوبيات