خاص جنوبيات >بأقلامهم
زرعٌ بوادٍ غير ذي زرع!
زرعٌ بوادٍ غير ذي زرع! ‎الثلاثاء 19 تشرين الأول 2021 18:59 م إبراهيم مرعي
زرعٌ بوادٍ غير ذي زرع!

جنوبيات

يا أيُّها المزمِّلُ المدَّثرُ
أأُسرُّ حبي أم بحبي أجهرُ؟
نبأٌ عظيمٌ كلّ شيء قد تغيّر في قريش
  فاسألوا واستفسروا 
 
والتّينِ والزيتونِ مكة أشرقت
بضياء خير المرسلين تنوّرُ
 
زرعٌ بوادٍ غيرِ ذي زرعٍ
 بمكةَ ياسمينٌ هاشميٌّ يُزهرُ
 
قد جئتُ من أقصى المدينةِ مؤمناً
أسعى إليكَ بلهفتي أتعثَّرُ
 
قد جئتُ أحملُ خاطري المكسورَ يا 
من عندَ حضرتِه الخواطرُ تُجبرُ
 
 
وأتيتُ أحملُ ما بوسعي من سكوتٍ
يا رسولَ اللهِ كيف أعبِّرُ؟!
 
قد خانَني فيكَ المجازُ 
وأحرفي ما عدْتُ أفهمُها ولا تتفسَّرُ
 
أمشي إليكَ بلا خطىً فوقَ الغمامِ 
وكلَّما أظمأتُ شوقاً أُمطرُ
 
من فرطِ شوقي صرتُ محضَ مشاعرٍ
طفلاً يشيبُ على هواكَ ويكبرُ
 
أمسكْ على نفسي فنفسي لم تعدْ نفسي
تفارقُني تغيبُ وتحضرُ
 
ذَبُلَتْ بروحي الروحُ
جئتُكَ فاسقني 
بيديكَ زمزمَ علَّ روحي تزهرُ
 
وبداخلي اصفرَّت ورودُ الأمنياتِ
تكسَّرت فيَّ الرؤى
 لا أْبصرُ
 
فامددْ يديك إليَّ وامسحْ ملحَ حزني
يا زلالَ الحزنِ إنّكَ سُكَّرُ
 
إنّي فديتُكَ حينَ مكّةُ أخرجتْكَ
ويومَ خالفَكَ الرماةُ وأدبروا
 
إنّي فديتُكَ يومَ بدرٍ سيّدي
أفديكَ والأحزابُ حولَك جمهروا
 
لو خضْتَ في بَرَكِ الغمادِ لخضْتُه
أو خضْتَ بي في البحرِ خلفَكَ أبحرُ
 
 
لحراء خذني كي أجيزَ نبوءتي
واقرأ بربّك أيّها المتدثِّرُ
 
خذني لثورٍ كي أكونَ حمامةً
أنا عنكبوتٌ عند بابِك يسهرُ
 
مرني أَطِعْ أنا ناصرٌ ومهاجرٌ
مرني لأهجرَ أو لدينك أنصرُ
 
واشددْ على جوعي رغيفَ حجارةٍ
دعني أجوعُ كما تجوعُ سأصبرُ
 
فيداكَ قمحُ الجائعينَ
رغيفُ خبزٍ
حنطةُ الفقراءِ
وجهُكَ بيدرُ
 
عيناكَ دجلةُ والفراتُ
 وأنهرُ الفردوسِ تجري فيهما والكوثرُ
 
عيناكَ مكّةُ والطوافُ بنظرةٍ
 لبّى لكعبَتِكَ الحجيجُ لينظروا
 
طافوا طوافَكَ بينَ مروةَ والصَّفا
 بمقام إبراهيم صلّوا.. كبَّروا
 
قلبي أنا الصحراء 
قلبك واحة للحبّ
فيها كل شيء أخضرُ
 
 يا ابن الذبيحين المسافة كلما قصرت إليك
دروب شوقي تكبرُ
 
شَهدَتْ ملائكة السماء لآدمٍ
وتفجَّرَتْ لدعاءِ نوحٍ أنهرُ
 
يا نار كوني للخليل سلامة
أيوبُ يا أيوبُ صبرُكَ مبهرُ
 
في البئرِ يوسفُ والذئابُ بريئةٌ
 وقميصُه بدمِ الخديعةِ يقطرُ
 
هيَّا اذهبوا بقميصِهِ لأبيهِ
يا يعقوبُ قد جاءَ البشيرُ ستبصرُ
 
قبسٌ بوادِ الطورِ
 يا موسى أنا اللهُ الّذي بحضورِهِ تستحضرُ
 
اترك بحار العمر رهوا 
قد أتى عيسى ابن مريم بالرسول يبشرُ
 
 
يا قابَ قوسٍ من حضورِ اللهِ أو 
أدنى 
وكانَ بقلبِهِ يستشعِرُ
 
شهدَت لكَ الأشجارُ محضُ حقيقةٍ
جذعُ النخيلِ بكى وحنَّ المنبرُ
 
أنتَ النجاةُ سفينةُ الطوفانِ
 اضربْ في عصاكَ لكي تجفَّ الأبحُرُ
 
أنتَ الخليلُ بسدرةِ الأسرارِ
أنتَ كليمُ ربِّكَ في الهدى ومطهَّرُ
 
أنتَ العزيزُ تَيَوسَفَت فيكَ النبوءَةُ
أنتَ أيّوبُ البلاءِ مصبَّرُ
 
يا آخرَ الأفلاكِ أولاهمُ
امسحْ على عينِ العماةِ ليبصِروا
 
أنتَ الوسيلةُ يومَ تنقطعُ الوسائلُ
يومَ نُحشَرُ للصراطِ ونعبرُ
 
صلّى عليه  اللهُ عُطِّرَتِ السماءُ
فبالصلاةِ على النبيِّ تعطَّروا

المصدر : جنوبيات