فلسطينيات >داخل فلسطين
الرئيس عباس ينعى المناضل الوطني باسل عقل
الرئيس عباس ينعى المناضل الوطني باسل عقل ‎الأربعاء 2 كانون الأول 2020 21:38 م
الرئيس عباس ينعى المناضل الوطني باسل عقل

جنوبيات

نعى رئيس دولة فلسطين محمود عباس، المناضل الوطني عضو المجلسين الوطني والمركزي الفلسطيني باسل عقل، الذي وافته المنية، اليوم الأربعاء في بيروت.

وأشاد سيادته بمناقب المناضل الكبير الذي ضحى وعمل طوال حياته في سبيل الدفاع عن قضايا شعبه ووطنه، فقد تولى رئاسة الدائرة السياسية في منظمة التحرير الفلسطينية، وكان أول ممثل لمنظمة التحرير الفلسطينية في مصر، وعمل مستشارا سياسيا للرئيس الراحل ياسر عرفات، وتولى تمثيل فلسطين لدى الأمم المتحدة، وترأس أول وفد فلسطيني إلى مجلس الأمن الدولي، وعمل مديرا لمكتب الجامعة العربية في لندن، وعضو مجلس أمناء مؤسسة الدراسات الفلسطينية والحاصل على وسام الاستحقاق والتميز الذهبي من الرئيس محمود عباس.

ويتقدم الرئيس من ذوي الفقيد وأبناء شعبنا، بأحرّ التعازي والمواساة، سائلاً المولى عز وجلّ أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته، وأن يسكنه فسيح جناته، ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان وحسن العزاء.

يشار إلى أن الراحل باسل عقل ولد في مدينة يافا عام 1938، وحصل على درجة الماجستير في العلوم السياسية من الجامعة الأميركية في بيروت، وعمل مستشارا في وزارة الخارجية الكويتية، وشارك في العديد من مؤتمرات القمم العربية تحت قيادة الرئيس الراحل ياسر عرفات، والرئيس محمود عباس رئيس دولة فلسطين.

 وتلقى الرئيس عباس، اتصالا هاتفيا من رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري، معزيا بوفاة المناضل الوطني عضو المجلسين الوطني والمركزي الفلسطيني باسل عقل.

وأعرب بري خلال الاتصال عن خالص تعازيه للرئيس ولأبناء شعبنا بوفاة المناضل عقل، قائلا إن الفقيد عمل طوال حياته مدافعا عن القضية الفلسطينية في جميع المحافل الدولية.

من جانبه، شكر الرئيس بري على الاتصال، داعيا الله عز وجل أن يجنب لبنان كل مكروه.

كما تلقى الرئيس عباس، اتصالا هاتفيا من الوزير اللبناني السابق جان عبيد، معزيا بوفاة المناضل الوطني عضو المجلسين الوطني والمركزي باسل عقل.

وأعرب الوزير عبيد خلال الاتصال الهاتفي، عن تعازيه الحارة للرئيس بوفاة المناضل عقل، الذي أفنى حياته في الدفاع عن وطنه وحقوق شعبه المشروعة.

هاتف الرئيس عباس، زوجة المناضل الوطني عضو المجلسين الوطني والمركزي الفلسطيني باسل عقل (أم الأمين)، معزيا بوفاته.

وأعرب سيادته خلال الاتصال عن تعازيه الحارة بوفاة مناضل كبير عمل طوال حياته في سبيل الدفاع عن قضايا شعبه ووطنه، واصفا إياه بالأخ والصديق العزيز، سائلاً المولى عز وجلّ أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته، وأن يسكنه فسيح جناته.

 

 

المصدر :