فلسطينيات >الفلسطينيون في لبنان
معرض ثقافي تراثي بسفارة فلسطين في بيروت لمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني
معرض ثقافي تراثي بسفارة فلسطين في بيروت لمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني ‎الاثنين 29 تشرين الثاني 2021 17:55 م
معرض ثقافي تراثي بسفارة فلسطين في بيروت لمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني

جنوبيات

أقامت دائرة الشباب في سفارة دولة فلسطين لدى الجمهورية اللبنانية اليوم الاثنين، معرضاً ثقافياً تراثياً فلسطينياً في قاعة الرئيس الشهيد ياسر عرفات في مقر السفارة، احياءً لليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني بحضور عضو المجلس الثوري لحركة فتح امنة جبريل، امين سر حركة فتح وفصائل منظمة التحرير الفلسطينية في بيروت العميد سمير ابو عفش، عضو اقليم حركة فتح في لبنان امال الشهابي وممثلو المنظمات الشبابية اللبنانية والفلسطينية.

وفي كلمة له رحب امين سر المكتب الطلابي المركزي في لبنان نزيه شما باسم راعي الاحتفال سفير دولة فلسطين في لبنان أشرف دبور بالحضور، مستذكرا أبرز المحطات في شهر تشرين الثاني "من وعد بلفور المشؤوم وقرار التقسيم، واستشهاد مفجر الثورة الفلسطينية واسطورتها وصانع هويتها الخالد فينا نهجا وأرثا" الشهيد أبو عمار"، وذكرى استشهاد القائد والمفكر الدكتور صائب عريقات، واستشهاد فارس فلسطين الطفل فارس عودة، وهو شهر التثبيت العربي والدولي لمنظمة التحرير الفلسطينية ممثلا شرعيا ووحيدا للشعب الفلسطيني، هو شهر شاهد على أكبر عملية تبادل اسرى في تاريخ الثورة الفلسطينية والتي قادتها حركة فتح وأدت إلى الأفراج عن 4700 اسير، هو شهر إعلان الإستقلال في الجزائر عام 1988، هو شهر إستقلال لبنان الحبيب، لبنان التنوع والمحبة والانفتاح والشموخ والمقاومة والصمود رغم كل الظروف والصعاب، لبنان توأم فلسطين عصي على الإنكسار كما فلسطين."

واشار الى ان هذا التضامن هو تأكيد دولي لحقوقنا المشروعة التي عبدت بدماء الشهداء وتضحيات الأسرى والجرحى وتكريس لحقوق أبناء شعبنا التي ثبتها قائد مسيرتنا وربان سفينتنا ومهندس السياسية الفلسطينة الرئيس محمود عباس في كافة المحطات وفي خطابه الأخير في الأمم المتحدة .

بدوره اكد ممثل دائرة الشباب في سفارة فلسطين مصطفى حمادة ان العالم يحيي اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني الذي يرزح تحت أطول احتلال يرفض حتى اليوم رسم خارطة جغرافية لكيانه ويسعى بكل ما أوتي من إجرام وظلم وعنجهية فرض أمر واقع. وشدد ان الإرهاب الممنهج الذي تمارسه إسرائيل منذ ما قبل العام 1948 وحتى اليوم ذهب ضحيّته آلاف الشهداء وعشرات الاف الجرحى، وجعل من ثلثي الشعب الفلسطيني يعيش تجربة الاسر.

واشار الى ان ابناء شعبنا في القدس يدفعون ضرائب واهية ويتم التضييق على اعمالهم وأرزاقهم لدفعهم الى مغادرة المدينة، وتجرف أحياؤهم ومنازلهم كما في الشيخ جراح وتل الهوى وسلوان وغيرها، ولا يختلف المشهد في محافظات الوطن الشمالية التي تواجه التمدد البنياني للمستوطنات، والجنوبية حيث لا تزال غزة ترزح تحت حصار يضيّق عليها كافة مناحي الحياة الكريمة لابنائها.

واكد حمادة ان شعبنا اخذ عهد الاباء والاجداد بالتصدي حتى الشهادة دفاعا عن ارضنا ووطننا، وبالقبض على جمرة حقنا بالعودة الى هذا الوطن المفدى وكسر قيد اللجوء والشتات، معبراً عن اعتزازنا بالشعوب والمنظمات والمؤسسات التي وقفت ولا تزال الى جانب قيم الحق والعدالة وتدافع عن اطفالنا وعن ابناء شعبنا كما تدافع عن فلسطين وحقها بالحرية والاستقلال.

وطالب بحشد الطاقات والامكانات على كافة المستويات والمساهمة في إعلاء صوت الحق والدفاع عن القدس وعن فلسطين، مؤكداً ان سلامة لبنان من سلامة فلسطين وتعافيه هو إسناد لفلسطين.

وتخلل الاحتفال عرض فلم وثائقي عن تاريخ فلسطين والمجازر التي ارتكبها الاحتلال الاسرائيلي بحق شعبنا منذ النكبة الى يومنا هذا.
وفي الختام جرى افتتاح معرض ثقافي وتراثي ضم مطرزات فلسطينية واشغال يدوية وحرفية ونحاسيات ورسوم على الزجاج والملابس وخشبيات، ومأكولات فلسطينية شعبية اشرف على انجازها الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية ومكتب المرأة الحركي ومركز التراث الفلسطيني ومركز الامل للمسنين ومركز توابل للتراث الفلسطيني.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

المصدر : جنوبيات