فلسطينيات >الفلسطينيون في لبنان
ندوة حوراية لـ (أشد) في مخيم عين الحلوة بعنوان: الشباب الفلسطيني ودوره في العملية النضالية
ندوة حوراية لـ (أشد) في مخيم عين الحلوة بعنوان:  الشباب الفلسطيني ودوره في العملية النضالية ‎الجمعة 1 نيسان 2022 15:45 م
ندوة حوراية لـ (أشد) في مخيم عين الحلوة بعنوان:  الشباب الفلسطيني ودوره في العملية النضالية

جنوبيات

في إطار فعاليات إحياء ذكرى يوم الارض، نظم اتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني (أشد) ومنظمة الجيل الجديد ندوة حوارية شبابية في قاعة المركز الثقافي الفلسطيني في مخيم عين الحلوة بمدينة صيدا ٢.٢٢/٤/١، حضرها عدد واسع من الشباب الفلسطيني وطلبة الجامعات والمدارس.

بعد كلمة ترحيبية من مسؤول الاتحاد في عين الحلوة خالد ابو امجد، تحدث سكرتير عام اتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني يوسف أحمد فاستعرض دلالات ومعاني ذكرى يوم الارض والصراع المتواصل مع الاحتلال الاسرائيلي في ميادين المواجهة، في ظل استمرار السياسات العنصرية الاسرائيلية استكمالاً لحرب التهجير والتشريد والنكبة التي شنتها العصابات الصهيونية ضد شعبنا الأعزل عام 1948.

وأشاد أحمد بنضالات وتضحيات الشباب الفلسطيني في كل مراحل النضال الوطني، فهم الذين فجروا الانتفاضة الاولى والثانية وطاردوا عصابات الاحتلال ومستوطنيه في شوارع الضفة والقدس وقطاع غزة ومناطق العام 48، وما زالوا يلاحقون الاحتلال على مساحة الارض الفلسطينية، وهم الذين جعلوا من مخيمات الشتات عنوانا لثورة اللاجئين دفاعا عن حق العودة الى الديار والممتلكات.
وأكد أن التحديات التي تمر بها قضيتنا الوطنية تؤكد من جديد صوابية الرهان على الاجيال الشابة ودورها في حمل القضية والحقوق الوطنية لتبقى الراية مرفوعة، وكلما إشتدت الصعوبات وازدادت التعقيدات، وغلت التضحيات، فإن الاجيال الشابة، تبقى الذخر الغني الذي يمنح شعبنا القوة والرؤية المستقبلية ويعمق أصالته وانتماءه للأرض والوطن.

وشدد احمد على ضرورة توفير الحاضنة الوطنية والسياسية للشباب الفلسطيني واستثمار طاقاته ونضالاته باعتبارهم الثروة الاساسية التي تمتلكها الحركة الوطنية الفلسطينية وهم مستقبل النضال وضمانة ديمومته، وهم المرشحون للمساهمة بفعالية في التصدي للتحديات التي ما زالت تواجه شعبنا الفلسطيني، وهذا ما يحتاج الى المزيد من الاهتمام بقضايا الشباب وايجاد الحلول لمشكلاتهم على كافة الصعد السياسية والاقتصادية والمعيشية..

وتطرق الى واقع الشباب الفلسطيني في لبنان فأكد بأنه يمر بظروف صعبة ومعقدة من كافة النواحي بفعل اشتداد حدة الازمة الاقتصادية وارتفاع نسبة البطالة بين صفوف الخريجين وتدهور الواقع التعليمي نتيجة اهمال وكالة الاونروا، يضاف الى كل ذلك استمرار القوانين اللبنانية التي تحرم اللاجئين ابسط حقوقهم، ويترافق ذلك مع تراجع دور وفعالية الاتحادات والمنظمات الشعبية الفلسطينية التي يفترض أن تلعب دورا استثنائيا في هذه المرحلة وتحمل برامج وطنية واجتماعية تحاكي هموم الشباب والفئات والشرائح الاجتماعية المتعددة وتدافع عن حقوقها ومصالحها.

وختم أحمد بالتأكيد على وعي الشباب الفلسطيني وقدرته على تجاوز كل هذه الصعوبات والتحديات ليبقى الشعلة التي لا تنطفىء، ويبقى يتقدم الصفوف ويحمل الراية ويدافع عن حقوقه الوطنية والاجتماعية في مختلف الساحات والميادين.

 

 

المصدر : جنوبيات