لبنانيات >أخبار لبنانية
ملفات دسمة تنتظر المشهد اللبناني في الأيام المقبلة.. هل يتمظهر الانقسام عرقلة للاستحقاقات؟
ملفات دسمة تنتظر المشهد اللبناني في الأيام المقبلة.. هل يتمظهر الانقسام عرقلة للاستحقاقات؟ ‎الجمعة 20 أيار 2022 11:15 ص زياد العسل
ملفات دسمة تنتظر المشهد اللبناني في الأيام المقبلة.. هل يتمظهر الانقسام عرقلة للاستحقاقات؟

جنوبيات

 

أيام تتالت بعد الاستحقاق الانتخابي الذي أعاد بعض القوى، وسبب صدمات مدوية في شوارع أخرى عند رموز لم يكن أحد البتة يتوقع خسارتها، في الوقت الذي يترقب فيه الشارع اللبناني كيف ستنسحب ستتمظهر التشكيلة الجديدة المجلس النيابي في بلورة رؤى واحدة وموحدة في الاستحقاقات المفصلية الكبرى القادمة.


يرى المحلل السياسي غسان سعود انه فعليا وبالتوازنات، ثمة اربع كتل نيابية، كتلة مع السلاح وهم ٦٢ نائبا، وكتلة ضد السلاح تشكل ٤ج نائبا  تتمثل بالقوات والمجتمع المدني وبعض القوى الأخرى، وكتلة النائب السابق وليد جنبلاط التي تمثل ٨ نواب، وكتلة من المجتمع المدني وليست بموقف حاد من السلاح، وهم ما تبقى من مجلس النواب، والتفاعل مع استحقاق مجلس النواب سيكون التفاعل معه داخليا بامتياز، عكس استحقاقي رئاسة مجلس الوزراء والجمهورية الذين يأخذان البعد الداخلي والخارجي على حد سواء.

يرى سعود أنه فيما يتعلق بانتخاب رئاسة مجلس النواب أن الأمور متداخلة جدا بين مؤيد للسلاح ومعارض لبري في آن، ولا يمكن قياس الموازين السياسية على استحقاق رئاسة مجلس النواب والوزراء والجمهورية في آن،وتوزيع الكتل السياسي له علاقة فقط بالسلاح، وسوى ذلك ثمة مقاربات مختلفة.

يرى سعود أن ثمة بازار سيفتح حول هيئة مجلس النواب ونائبه، وسيكون ثمة مرشحون عدة، والرئيس بري يستطيع التواصل مع أكثرية النواب، وأيضا يطبخ رؤساء اللجان أيضا في هذا السياق، وهناك من هو متحمس وعكس ذلك كالثورة مثلا من ناحية المشاركة من عدمها، وسوى ذلك من عوامل ستكون على مائدة البحث، والتصعيد الواضح من جعجع يؤكد أن الأميركي لا يريد تمرير استعادة الرئيس بري سوى بأكبر ضرر ممكن.

المصدر : جنوبيات