فلسطينيات >الفلسطينيون في لبنان
"فتح" تنظم مسيرة في البص تنديدا بالعدوان على غزة
"فتح" تنظم مسيرة في البص تنديدا بالعدوان على غزة ‎السبت 6 آب 2022 21:07 م
"فتح" تنظم مسيرة في البص تنديدا بالعدوان على غزة

جنوبيات

بدعوة من قيادة حركة فتح في منطقة صور، نظمت "شعبة البص" مسيرة جماهيرية حاشدة دعما لاهلنا الصامدين، وتنديدا بالعدوان الصهيوني المتواصل على قطاع غزة، وقد رفع المشاركون، الإعلام الفلسطينية ورايات حركة فتح ويافطات تدين وتستنكر العدوان، مرددين الهتافات الوطنية التي تنادي بوحدة الصف الفلسطيني من أجل التصدي لجرائم الاحتلال الصهيوني بحق أهلنا  الأمنين في قطاع غزة وكل فلسطين. 

وتقدم القائد العسكري والتنظيمي لحركة فتح وفصائل منظمة التحرير الفلسطينية اللواء توفيق عبدالله، وقيادة وكوادر الحركة في منطقة صور وشعبة البص، وممثلي الفصائل والقوى والاحزاب اللبنانية والفلسطينية، وجمعية التواصل اللبناني الفلسطيني، وممثلي الاتحادات والنقابات والمكاتب الحركية واللجان الشعبية وعدد من الشخصيات السياسية والاعتبارية، ورئيس واعضاء وحدة التدخل الصحي للأسعاف والطوارئ في منطقة صور، وحشد من أبناء شعبنا الفلسطيني في مخيم البص المسيرة الحاشدة التي دعت اليها حركة فتح دعما لاهلنا وتنديدا ورفضا للعدوان الجوي الصهيوني على قطاع غزة.

قبل انطلاق المسيرة تحدث القائد العسكري والتنظيمي لحركة فتح وفصائل منظمة التحرير الفلسطينية اللواء توفيق عبدالله، حيث وجه تحية تحدي وصمود من أبناء شعبنا في المخيمات والتجمعات الفلسطينية في منطقة صور لاهلنا الصامدين الصابرين الذين يتعرضون منذ الأمس لعدوان صهيوني همجي وغاشم استهدف الأمنين من أطفال ونساء وشيوخ، مؤكدا وقوف شعبنا في لبنان مع أهلنا في قطاع غزة والضفة والقدس والداخل المحتل. 

وندد اللواء عبدالله بعملية الاغتيال الجبانة التي نفذتها طائرات العدو الصهيوني والتي أدت لإرتقاء القائد العسكري لمنطقة شمال غزة في سرايا القدس الجناح المسلح لحركة الجهاد الاسلامي في فلسطين الشهيد تيسير الجعبري، مؤكدا أن دماءه ودماء شهدائها الأبرار لن تذهب هدرا، كما واستنكر الصمت العربي والدولي المطبق على جرائم الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني، وبحق اطفاله الذين دفنوا تحت منازلهم التي قصفتها طائرات العدو الصهيوني في القطاع.

وطالب اللواء عبدالله، الدول العربية والمجتمع الدولي بتوفير الحماية للشعب الفلسطيني الذي يواجه جرائم القتل من قبل طائرات الاحتلال الصهيوني في قطاع غزة،  وجرائم الجيش والمستوطنين في الضفة الغربية والقدس الشريف، داعيا المؤسسات الحقوقية والدولية بالضغط على سلطات الاحتلال لوقف جرائمها، ومؤكدا على أن الإرهاب والعدوان والجرائم الصهيونية لن ترهب شعبنا ولن تثنيه عن الاستمرار في المقاومة والتصدي لهذه الجرائم التي تقشعر لها الأبدان. 

ودعا اللواء عبدالله إلى ضرورة الوحدة الوطنية الفلسطينية لمواجهة العدوان الصهيوني، قائلا إن لم توحدنا هذه الدماء الطاهرة التي عطرت أرض قطاع غزة، متى نتوحد، فدماء الشهداء تفرض علينا اليوم الاسراع في الخطى نحو الوحدة الوطنية السلاح الأقوى في مواجهة جرائم العدو الصهيوني. 

وتوجه اللواء عبدالله، بالتحية لأروح شهداء شعبنا الفلسطيني، وخاصة شهيد الغدر الصهيوني الشهيد القائد تيسير الجعبري وكافة الشهداء، وأمل الشفاء العاجل لجرحانا الأبطال جرحى العدوان الصهيوني على قطاعنا الجريح الذين سقطوا بالأمس وهذا اليوم.  

من ثم انطلقت المسيرة الحاشدة حيث جابت شوارع مخيم البص منددة ومستنكرة صمت الدول العربية والمجتمع الدولي على جرائم الاحتلال الصهيوني في قطاع غزة، ومرددة الهتافات الوطنية التي تنادي بوحدة الصف الفلسطيني من أجل التصدي لجرائم الاحتلال الصهيوني بحق أهلنا  الأمنين في قطاع غزة وكل فلسطين.

 

 

 

 

 

المصدر : جنوبيات