فلسطينيات >الفلسطينيون في الشتات
السفير عطالله خيري يثمن قرارات الحكومة الاردنية بحق ابناء قطاع غزة
السفير عطالله خيري يثمن قرارات الحكومة الاردنية بحق ابناء قطاع غزة ‎الأربعاء 27 كانون الثاني 2016 20:14 م
السفير عطالله خيري يثمن قرارات الحكومة الاردنية بحق ابناء قطاع غزة
السفير عطالله خيري

جنوبيات

ثمن سفير دولة فلسطين في عمان عطا الله خيري، اليوم الأربعاء، قرار الحكومة الأردنية إعفاء أبناء قطاع غزة حاملي جوازات السفر المؤقتة من رسوم تصاريح العمل وإذن الإقامة.
وأشاد السفير خيري، في بيان لسفارة فلسطين، بالمواقف الاردنية الداعمة والمساندة دائما للشعب الفلسطيني في جميع المجالات وفي جميع الظروف والأوقات.
وكان وزير الداخلية الأردني سلامة حماد صرح في وقت سابق بأن أبناء قطاع غزة حاملي جوازات السفر الأردنية المؤقتة لا يحتاجون إلى إذن إقامة في المملكة.
وبين الوزير، أن هذه الجوازات تسمح لهم بالدخول والخروج من وإلى المملكة والاقامة فيها، ولا يحتاجون الى الحصول على إذن اقامة وفقا لقانون الاقامة وشؤون الاجانب النافذ، مشيرا إلى أن التعديلات الموجودة حاليا في مجلس الأمة لن تغير من هذا الوضع إطلاقا.
كما كان أكد وزير العمل الأردني نضال القطامين في وقت سابق أن حملة جوازات السفر المؤقتة (سنتين, خمس سنوات) تقرر إعفاؤهم من كامل رسوم تصاريح العمل السابقة والرسوم بما فيها رسوم الطوابع وأي مبالغ يتطلبها القانون لهذه الغاية, وأنه لن يتم استيفاء أي رسوم تصاريح عمل منهم عن الفترات المقبلة من عملهم، بموجب القرار الذي صدر عن مجلس الوزراء بتاريخ 10-1-2016.
وأكد خيري أن القيادة الفلسطينية تقدر وتثمن عاليا وقوف المملكة الاردنية الهاشمية ملكا وحكومة وشعبا الى جانب شعبنا وأهلنا من ابناء قطاع غزة الذين يعيشون في ربوع المملكة بين أهلهم وأشقائهم يمارسون حياتهم بشكل طبيعي بكل اريحية وطمأنينة مثلهم مثل جميع أبناء الشعب الأردني الشقيق دون أي تمييز أو تفرقة وباستطاعتهم القيام بجميع الأعمال والمهن التي تؤمن لهم العيش الكريم على امتداد مساحة المملكة.
وقال خيري، إن قرار إعفاء الغزيين حاملي جوازات السفر المؤقتة من رسوم تصاريح العمل يجسد موقفا أخويا اعتاد عليه أبناء شعبنا من أشقائهم في المملكة، حيث ساهم هذا القرار في تخفيف أعباء المعيشة عليهم وفتح أمامهم آفاقا رحبة ومريحة مكنتهم من مواجهة متطلبات واحتياجات الحياة المتزايدة يوما بعد يوم.
واكد خيري ان الاردن الشقيق البلد العروبي الأصيل سيظل السند الحقيقي والظهير القوي لشعبنا الفلسطيني الرازح تحت الاحتلال، والذي يواجه أعمال القتل والحصار والدمار والتجويع والاعتقال والاستيلاء على الاراضي وغول الاستيطان

المصدر :