عام >عام
نبيل من بلادي
نبيل من بلادي ‎الخميس 24 تشرين الثاني 2022 22:13 م معن بشور
نبيل من بلادي

جنوبيات

في اللقاء السنوي الحاشد، نوعاً وكماً، في دار الندوة في عيد الاستقلال وذكرى تأسيس الدار ، جلست بين الصديقين الوزير السابق نقولا تويني والمحامي اللامع عمر زين اتأمل في وجوه الاخوة الحاضرين من مثقفين ومبدعين ومناضلين ونشطاء، رجالاً ونساءً، شيباً وشباباً، واستذكر قامات كبيرة مرّت على هذه الدار، منها من رحل تاركاً وراءه فراغاً كبيراً، ومنهم من ما زال ينتظر وما بدّل تبديلا.

وفيما كنت استمع الى كلمة رفيق العمر والفكر والنضال بشارة مرهج تحت نور بطاريات نستعين بها على ظلمة العتمة وظلم الحكام، تذكّرت أزمة مالية خانقة أدت مع اسباب أخرى إلى إغلاق الدار لأكثر من عامين ونيف لنفاجأ من مغترب عروبي نبيل من جبل عامل هو الاخ الكبير الراحل حكمت قصير يتصل بنا قائلاً : "سمعت ان دار الندوة، بسبب حرصها على استقلاليتها، تمّر بأزمة مالية خانقة أدت إلى إغلاقها، لذلك ارجو ان تقبلوا مني مساهمة بقيمة 25 ألف دولار، لإعادة فتحها كمنارة ثقافية حضارية عروبية كجزء من منارتنا الكبيرة بيروت". 
تذكّرت تلك المبادرة النبيلة من رجل نبيل لعب يوماً دوراً في العلاقة بين جمال عبد الناصر وبين ليوبولد سيدار سنغور رئيس السنغال، في ستينات القرن الماضي، وتذكّرت أيضا مبادرات نبيلة من رجال نبلاء أدركوا أن لا ثقافة حقيقية دون استقلالية، ولا استقلالية دون احتضان نبلاء الوطن لمؤسساتها.
رحم الله النبيل حكمت قصير (ابو عبدو) وكل النبلاء .

المصدر : جنوبيات