لبنانيات >لبنان المغترب
هكذا أصبح اللبناني عبد الله حمود نائباً أميركياً في عمر الـ25 عاماً
هكذا أصبح اللبناني عبد الله حمود نائباً أميركياً في عمر الـ25 عاماً ‎الخميس 10 تشرين الثاني 2016 21:23 م
هكذا أصبح اللبناني عبد الله حمود نائباً أميركياً في عمر الـ25 عاماً


"لو لم يكن لبنان وطني لاخترتُ لبنان وطناً لي"، كلمات قالها عبد الله حمود الشاب الذي رفع اسم بلده في الاغتراب، بعدما اجتاز الخطوة الأولى في طريق السياسة بنجاح، منتزعاً مقعد الحزب الديموقراطي لتمثيل مدينة ديربورن في مجلس نواب ولاية ميشيغن (الدائرة الـ15) بتفوّقه على خمسة مرشحين ديموقراطيين، ليكون أصغر نائب أميركي من أصل عربي يتبوَأ موقعاً نيابياً في الولاية.

لهذا ترشّحتُ
سيذكر التاريخ لعبد الله المدعوم من "اللجنة العربية الأميركية للعمل السياسي" انجازه الكبير، بعدما حصل على 3477 صوتاً في الانتخابات التي جرَت يوم الثلاثاء الماضي، فهو من أبرز الناشطين فـي مجال البيئة والصحة، عملَ مستشاراً متطوعاً للعمل فـي وكالة الأمم المتحدة للإغاثة "أونروا" فـي الأردن فـي الرعاية الصحية للاجئين الفلسطينيين، ليتولَى بعدها عضوية "تجمع العرب الأميركيين" فـي الحزب الديموقراطي فـي ميشيغن، وهو مستشار للرعاية الصحية للنظام الصحي لمستشفى هنري فورد وشركة "هاب" للتأمين الصحي.
لم يسبق لحمود (25 عاماً) ان تبوأ منصباً سياسياً، لذلك عندما سألته "النهار" عن شعوره ضحك وقال بلغة عربية ممزوجة بالانكليزية "احمد الله ان النتيجة صدرت لمصلحتي، اشكر جميع من وقف الى جانبي، لا سيما المجموعة التي عملت معي يداً بيد". وعن كيفية اتخاذه قرار الترشح قال: "منذ ست سنوات اعمل في السياسة، عندما فتح باب الترشيحات سألني المقرّبون ان كنت افكر بالأمر، ناقشت الموضوع مع اصدقائي وعائلتي والقادة المنظمين في ديربورن، وبعد ان اخذت الدعم منهم ترشحت".

المصدر : النهار