عام >عام
محمد ليلا... رحيل الوجه الصبوح
محمد ليلا... رحيل الوجه الصبوح ‎الخميس 2 كانون الأول 2021 14:31 م المستشار الصحافي أحمد الغربي
محمد ليلا... رحيل الوجه الصبوح

جنوبيات

محمد ليلا "أبو مصطفى" المربي والأستاذ .. وجه صبوح سمح، ورجل كبير بقلب طفولي، أضناه التعب والوجع والمرض .. فانطفأت شمعته، وغاب مرتحلا إلى الرفيق الأعلى بزاد وفير من مكارم الأخلاق وفيض القيم والمثل.

 كيف نرثي الأستاذ محمد ؟ وماذا نكتب عنه أو نقول فيه؟ وقد هزنا هذا الرحيل المدوّي، وقد سحّ الدمعُ في المقلتين. محمد ليلا ضمير حي ناصع .. كم كان عظيما في كبر نفسه وعزته وصدره العامر بالإيمان، وقلبه النابض دوماً بحب الناس.

 برحيله الموجع، خسرت بلدة الغازية ومدينة صيدا ومنطقتها، وجها اجتماعيا وتربويا وثقافيا متميزا، ترك بصماته البيضاء في التعليم الذي لم يعتبره يوما مهنة إنما رسالة تربوية مقدسه. وها نحن خسرناه أخا وصديقا وحبيبا من بطانة نادرة.

محمد ليلا من جيل الزمن الجميل، جيل تحصن بالقيم النبيلة والأخلاق العالية والمبادئ البانية .. عرفناه منذ زمالتنا الدراسية  في الفرع الخامس بالجامعة اللبنانية العام 1978،  ومذاك لم يتغير .. سيرة طيبة عطرة كعطر تراب أرض الجنوب الذي عشقه .. دمث الأخلاق، محبا وودودا، مكافحا من أجل مستقبل افضل، مواجها شظف الحياة وعذاباتها بابتسامة ترتسم على وجهه الذي بدا دوما وكأنه بدايات الربيع .. ابتسامة معهودة لم تبرحه حتى عندما أثخنه المرض، فكانت جرعة الأمل والتفاؤل بأهمية الحياة والصبر.


إلى صف الوطن، انتمى، بعيدا عن تلك الاصطفافات السياسية والحزبية والفئوية المقيته التي نبذها، فكان فوق الطائفية .. ابن الغازية وصهر مدينة صيدا لم يترك مناسبة الا وأعلنها حربا على المذهبية وحربا على الجوع والجهل، "لوين آخدين البلد" كان يردد.  

عشقه لمسقط رأسه بلدة الغازية أضاف اليه حبا آخر، حب مدينة صيدا،  كان يأنس لجلساته في مقاهيها الشعبية أو على كورنيشها البحري ولحكايات بحارتها. شوارع المدينة وأزقتها ستفتقدك، وسيستفقدك من كنت تقول عنهم "أطيب الناس". 
جميعنا سنفتقد أنسك ومحبتك وثغرك الباسم يا أبا مصطفى.
محمد رحل بهدوء كما كانت حياته.
ستبقى في البال والذاكرة أيها  الصديق مهما طال الزمن. 

التعازي القلبية الحارة لزوجته المربية الفاضلة أمال البزري،  شريكة حياته التي وقفت وقفة وفاء إلى جانبه في الأيام الصعبة .. وإلى كريمته السيدة فرح، وإلى نجليه السيدين مصطفى وأحمد، ولكل أصدقائه ومحبيه.

رحمك الله وافاء عليك بفيض رضوانه.

المصدر : جنوبيات